تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

ماذا كانت تفعل باميلا أندرسون في غرفة مؤسس "ويكيليكس"

تابعنا عبر
بدت علامات الخجل على وجه الممثلة باميلا أندرسون، بعد أن ترددت شائعات عن علاقة غرامية مع مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج، قائلة إن اختباءه في سفارة الإكوادور في لندن جعل المواعدة الغرامية "أمرا صعبا بعض الشيء".

الممثلة الشهيرة باميلا أندرسون وعدت ميلانيا ترامب بهدية روسية - سبوتنيك عربي
الممثلة الشهيرة باميلا أندرسون وعدت ميلانيا ترامب بهدية روسية...تعرف عليها
في مقابلة مع برنامج حواري سويدي، قالت الممثلة التي كانت إحدى بطلات مسلسل (باي واتش) والناشطة في مجال حقوق الحيوانات، إنها ربما أمضت وقتا مع أسانج أكثر من أي رجل آخر، لكنها لم تخض في تفاصيل، حسب "رويترز".

وكانت وسائل إعلام بريطانية قد ذكرت أن أندرسون شوهدت وهي تزور أسانج في سفارة الإكوادور بوسط لندن حيث احتمى هناك منذ عام 2012 لتفادي ترحيله إلى السويد بشأن مزاعم ارتكابه جريمة اغتصاب وهو ما ينفيه.

وفي مقطع من المقابلة التي تذاع مساء اليوم، سئلت أندرسون (49 عاما) إن كانت علاقتهما رومانسية وإن كانا يتواعدان فقالت ضاحكة "حسنا إنه سجين. هذا قد يجعل الأمر صعبا بعض الشيء".

وتابعت قولها "دعونا نرى ما سيحدث عندما يصبح حرا لكن أتعلمون شيئا…أنا أمضي معه وقتا أكثر من أي رجل آخر على المستوى الاجتماعي وهو أمر غريب للغاية".

وفي تدوينة على موقع مؤسستها الخيرية، أشارت أندرسون، أمس الخميس، إلى أسانج باعتباره "واحدا من الأشخاص المفضلين لديها".

وكتبت قائلة "جوليان إنسان عطوف للغاية ويهتم بالعالم بقوة وبسبب عمله أصبح له بعض الأعداء الأقوياء في بضع الدول…ولا سيما أمريكا لأنه كشفها. جوليان يحاول تحرير العالم من خلال ما يقوم به. إنه صراع رومانسي وأنا أحبه لهذا السبب".

ونشرت وسائل الإعلام البريطانية صورا لأندرسون خارج السفارة ظهرت في إحداها وهي تحمل طعاما لنقله إليه. وسمعت في المقابلة وهي تصفه بأنه "مثير للغاية".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала