تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

وزير لبناني: الغطرسة الأمريكية ستدخل المنطقة في صراع مفتوح

© East News / UPI Photo / eyevineعلم الولايات المتحدة
علم الولايات المتحدة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
في أول رد على الضربة العسكرية الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري في محافظة حمص، أكد وزير الدولة اللبناني علي قانصو لـ"سبوتنيك" أن "هذه الضربة تمثل اعتداء سافرا على سيادة الدولة السورية، وتعطي دفعة إسناد ودعم للمجموعات الإرهابية التي تقاتل في سوريا".

واعتبر قانصو أن هذه الضربة العسكرية "نوع من البلطجة تقوم بها دولة كبرى تدعي حرصها على حقوق الإنسان وعلى احترام حريات الشعوب".

إطلاق صاروخ توماهوك - سبوتنيك عربي
القوات الأميركية توجه ضربة صاروخية إلى قاعدة للقوات المسلحة السورية

الوزير اللبناني تساءل:

أين أمريكا بهذه الضربة مما تدعيه وأين أمريكا من خرقها للقانون الدولي وهي التي تتغنى دائما بأنها حريصة على احترام القانون الدولي، إنها بخرقها للسيادة السورية وبالمجزرة التي أحدثتها غاراتها الجوية تمارس أبشع أنواع السلبطة وتخرق كل الأعراف الدولية.

وتوجه قانصو إلى المجتمع الدولي بالقول "إننا نضع هذا العدوان برسم كل أحرار العالم، كما نتوجه إلى الأمين العام للأمم المتحدة بدعوة طارئة لمجلس الأمن للنظر في هذا العدوان السافر والذي يهدد السلم والاستقرار الدوليين، وندعو المؤسسات الدولية إلى موقف حاسم من الإدارة الأمريكية بعد هذا الاعتداء على الجمهورية العربية السورية، ونؤكد في الوقت ذاته أن هذه الضربات لن تؤثر بشيء على مجرى الصراع القائم في سوريا، بمعنى أن الشعب السوري أخذ قراره بمواجهة العصابات الإرهابية حتى القضاء عليها ومواجهة كل دولة تخرق سيادة سوريا وتعتدي على أرضها وشعبها وستنال الإدارة الأميركية ما تستحقه من ردود على هذه السياسية الرعناء التي باشرها رئيس جمهورية أميركا دونالد ترامب بعد أن كان يخدع الرأي العام العالمي في أنه عازم على البحث عن حل سياسي في سوريا".

انطلاق صاروخ من سفينة حربة أمريكية - سبوتنيك عربي
بوتين: الضربات الأمريكية لسوريا تلحق ضررا بالعلاقات مع روسيا

وحول تأثير هذه الضربة على العلاقات الروسية الأمريكية، اعتبر وزير الدولة اللبناني أنه "ستكون لهذه الضربة تداعيات سلبية على العلاقات الروسية الأميركية، وقد صدر موقف عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يندد بهذه الضربة، وإذا لم تعد الإدارة الأميركية النظر بهذه السياسة الرعناء فحينها ستتوتر العلاقات بين موسكو وواشنطن حكما، أما إذا عادت أميركا إلى رشدها وفتحت حوارا مع الدولة الروسية لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، وساعدت على هذا الحل، فحينها حكما ستكون العلاقات الروسية الأميركية علاقات طبيعية وهادئة".

وفي سؤال عن مدى تأثير الضربة الأميركية على الواقع الميداني في سوريا، قال قانصو "إن  المجموعات المسلحة قد تستفيد مؤقتا من تداعيات هذه الضربة وستندفع لتأخذ مواقع جديدة، لكن الجيش العربي السوري قادر على استعادة المواقع فيما لو تمكنت هذه المجموعات المسلحة من احتلالها وإعادة هذه المواقع إلى الدولة السورية".

وختم قانصو حديثه بالقول إنه "في حال قامت الإدارة الأمريكية بتطوير الموقف تجاه أكثر سلبا وكررت اعتداءاتها على سوريا فحينها كل الخيارات تصبح مفتوحة، حينها تدخل المنطقة في صراع مفتوح على كل الاحتمالات بما فيها احتمال التصدي للمصالح الأميركية في المنطقة".


شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала