بالصور والفيديو... لماذا اختارت الأجنبيات البقاء في قطاع غزة؟

© Sputnik . Hisham Mohammedماذا قالت وزوجات الفلسطينيين الأجنبيات عن الحال في قطاع غزة؟
ماذا قالت وزوجات الفلسطينيين الأجنبيات عن الحال في قطاع غزة؟ - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
على طاولة في إحدى مطاعم مدينة رفح جنوب قطاع غزة تجتمع مجموعة من حاملات الجنسيات الأجنبية، ويتحدثن بلغة عربية ضعيفة يتخللها عشرات الكلمات من لغات أُخرى، لكن شيء واحد يجمعهن وهو الزواج من فلسطيني يسكن غزة.

مئات الأجنبيات في قطاع غزة قررن الاستقرار في القطاع مع أزواجهن، منهن من استطاعت الحصول على عمل في القطاع الحكومي أو الخاص، ومنهن من لم تستطع، إما بسبب مشاكل في إصدار الهوية الفلسطينية والأوراق الثبوتية، أو بسبب طبيعة العائلات والمجتمع الفلسطيني الذي لا يحبذ عمل المرأة في كثير من القطاعات.

تجاوز على وجود العديد من الأجنبيات في القطاع عشرات السنوات، استطعن خلالها تكوين عائلات والاندماج مع مجتمع جديد بكافة ظروفه الصعبة، وعايشن حروب إسرائيلية طاحنة على القطاع، ومنهن من كانت على رأس عملها خلال هذه الحروب.

يلينا شعث القادمة من بيلاروسيا، والتي تسكن في قطاع غزة منذ 12 عاماً، تقول لـ"سبوتنيك"، إنها تزوجت من فلسطيني قبل 18 عاماً وانتقلت للعيش معه في قطاع غزة ولديها الآن خمسة أطفال.

© Sputnik . Hisham Mohammedيلينا شعث، بيلاروسيا، في قطاع غزة منذ عام 2005
يلينا شعث، بيلاروسيا، في قطاع غزة منذ عام 2005 - سبوتنيك عربي
يلينا شعث، بيلاروسيا، في قطاع غزة منذ عام 2005
وأوضحت شعث أنها عانت في بداية وصولها إلى قطاع غزة بسبب طبيعة المجتمع الذي لم تعتد عليه، سواءً بسبب اللغة التي أخذت وقت طويل لتفهمها، أو طبيعة الملابس والعادات الاجتماعية في المجتمع الفلسطيني.

وأشارت إلى أنها كانت تعيش في بيلاروسيا حياة مختلفة كلياً عن التي تعيشها في قطاع غزة حالياً، لكن عامل الوقت جعلها تندمج مع المجتمع والناس وعائلة زوجها، وظروف العيش الجديدة.

وأكدت شعث أنها تواجدت في قطاع غزة خلال الحروب الإسرائيلية الثلاث أعوام 2008 و 2012 و 2014، موضحةً أنها لم تترك القطاع وتسافر بسبب الظروف الصعبة للسفر كونها أم لخمسة أطفال، إضافة لخوفها على زوجها وعائلتها الجديدة.

وأضافت، "كان الحروب قاسية جداً، وكنا نعيش في خوف مستمر أنا وأطفالي، حيث كنت أسكن مقابل مستشفى الكويتي في مدينة رفح، وكنت أرى جميع القتلى والجرحى من نافذة منزلي، وابني الصغير عبد الله لم يكن يعرف شيء وكان يركض باتجاه الاسعافات أحياناً، وكنت دائمة الخوف والقلق عليه".

وشنت إسرائيل ثلاثة حروب مدمرة على قطاع غزة قتل خلالها مئات الفلسطينيين وأصيب الآلاف، إضافة إلى تدمير البنية التحتية للقطاع، مما فاقم الظروف الانسانية والاقتصادية بشكل كبير.

© Sputnik . Hisham Mohammedالكتورة لودميلا الفرا، أوكرانيا، في قطاع غزة منذ عام 2000
الكتورة لودميلا الفرا، أوكرانيا، في قطاع غزة منذ عام 2000 - سبوتنيك عربي
الكتورة لودميلا الفرا، أوكرانيا، في قطاع غزة منذ عام 2000
من جانبها قالت لودميلا الفرا التي تحمل الجنسية الأوكرانية، إنها تعرفت على زوجها الفلسطيني خلال مرحلة الدراسة، حيث كان زميلها في الجامعة، وتزوجت منه وأنجبت طفلها الأول قبل القدوم إلى قطاع غزة للاستقرار فيه.

وأكدت الفرا التي تعمل طبيبة أطفال في العيادة المركزية لمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة في حديثها لـ"سبوتنيك"، أن عانت من الكثير من المشاكل في بداية حياتها في القطاع كان أبرزها مشكلة اللغة، مشيرةً إلى أنها اضطرت لدراسة اللغة مع أطفالها الصغار من الصفر.

ولفتت إلى أن مشكلة معبر الرفح البري تعد من أكثر المشاكل التي تواجه الأجانب في قطاع غزة، حيث أنهم يقومون بالتسجيل للسفر من أجل قضاء العطلة الصيفية مع أطفالهم في الخارج، لكنهم وبسبب تراكم المسجلين في أحيان كثيرة لا يستطيعون السفر.

وعن مشكلة انقطاع التيار الكهربائي في قطاع غزة تروي الفرا حادثة طريفة قائلةً "عندما سافرت الصيف الماضي أنا وأطفالي تفاجأ الأطفال أن الكهرباء في بيت جدتهم تأتي على مدار الساعة ولا تنقطع مثلما هو الحال في قطاع غزة، حيث أصبحت الأشياء الطبيعية غير طبيعية في القطاع".

وبالحديث عن الحياة في قطاع غزة خلال الحروب ذكرت الفرا أنها عايشت الحروب الثلاثة، وأنها لم تستطع السفر خلال حرب 2008 بسبب عدم إصدار الهوية الفلسطينية الخاصة بها، أما في الحروب التي تلتها فقد كانت التنسيقات صعبة جداً ولم تتوفر فرصة لخروجهم من القطاع.

وأضافت، "لم يقتصر الأمر على ذلك، فقد كنا على رأس عملنا خلال الحروب، وكان المركز الطبي الذي أعمل فيه قريب من مركز الشرطة، وكان الخطر كبير جداً علينا، خشية استهداف إسرائيل لمركز الشرطة".

وتابعت، "رغم كل الظروف إلى أن الحياة في قطاع غزة لها ميزة خاصة بسبب طبيعة العائلات ووقوف الناس بجانب بعضهم البعض، حيث يجد الشخص له سند وظهر في أي مشكلة أو ظرف يمر فيه، وهذا ما لا يتوفر في الكثير من البلدان الأجنبية، فالترابط الأسري في فلسطين قوي جداً".

ويعاني قطاع غزة من مشكلة انقطاع التيار الكهربائي بشكل مستمر منذ قرابة العشرة أعوام بسبب عدم توفر الوقود اللازم لتشغيل المحطة الوحيدة لتوليد الكهرباء في القطاع، حيث تصل ساعات انقطاع التيار الكهربائي في بعض الأحيان إلى 12 ساعة مقابل 4 ساعات وصل.

© Sputnik . Hisham Mohammedالدكتورة رادا ماضي، أوكرانيا، في قطاع غزة منذ عام 2001
الدكتورة رادا ماضي، أوكرانيا، في قطاع غزة منذ عام 2001 - سبوتنيك عربي
الدكتورة رادا ماضي، أوكرانيا، في قطاع غزة منذ عام 2001
وفي ذات السياق قالت رادا ماضي أنها وصلت قطاع غزة مع زوجها قبل 16 عاماً، حيث كانت السلطات الإسرائيلية هي من تسيطر على معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ودولة مصر أنذاك، ومنذ وصولها وحتى عام 2008 لم تستطع السفر من غزة بسبب عدم امتلاكها للهوية الفلسطينية.

وتستذكر ماضي التي تحمل الجنسية الأوكرانية وتعمل طبيبة في القطاع الحكومي في قطاع غزة، بداية حياتها في فلسطين قائلةً: "عندما جئت لفلسطين أول مرة كنت أشعر أنني غريبة بسبب اختلاف المجتمع، كونه مجتمع اسلامي، وكانت الملابس تختلف عن الناس الذين أعرفهم، كذلك الطباع والتصرفات والحياة بشكل عام، لكنني مع الوقت استطعت الاندماج والتعود على الحياة هنا".

وعن سبب بقائها وأطفالها في قطاع غزة خلال الحروب الثلاثة قالت ماضي لـ"سبوتنيك"، "نحن كأطباء في القطاع الحكومي الفلسطيني لا نستطيع السفر خلال الحروب بسبب حالة الطوارئ والواجب الملقى علينا كأطباء، كذلك في حالتي فزوجي لا يملك سوى الجنسية الفلسطينية ولا يستطيع السفر معنا، ونحن كأسرة واحدة لا نستطيع أن نترك بعضنا البعض في أي ظرف مهما كان".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала