تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

"تدمر" في عيون السينما السورية -الروسية

© Sputnik . Evgenia Novozheninaالجانبان السوري و الروسي المنتجان لفيلم تدمر
الجانبان السوري و الروسي المنتجان لفيلم تدمر - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
سيكون فيلم "تدمر" (بالميرا) باكورة الأعمال الفنية المشتركة من حيث الإنتاج الفني بين الجانبين السوري والروسي.

سيبدأ تصوير الفيلم في نهاية العام الحالي، وسيتم التصوير في سوريا، وسيطرح الفيلم على المشاهدين في 2019، حسب ما أكد أندري سيغل المنتج العام في لقائه مع وزير الثقافة الروسي فلاديمير ميدينسكي.

الفيلم هو عمل مشترك ما بين شركة "برولين" الروسية للإعلام وشركة "شغف" السورية، ويحكي قصة طبيب داغستاني، قرر الذهاب إلى سوريا لاسترجاع زوجته وبناته الصغار الذين هربوا إلى سوريا سرا وإعادتهم إلى وطنهم.

وسيصور الفيلم المخرج إيفان بولوتنيكوف.

من جانبه أكد ميدينسكي سعادته لمشاركة الجانب السوري الذي سيقوم بتصوير جميع الأحداث التي تحدث في الشرق الأقصى والتي تهم العالم أجمع.

من جانبه أكد سيغيل أن فكرة الفيلم ولدت قبل عام، كما وسيشارك بالإضافة للجانبين السوري والروسي، شركات فرنسية وإيطالية ومقدونيا، ووفقا للمنتج فقد وصلت ميزانية الفيلم إلى مليون يورو.

يذكر بأن الممثلة السورية سلاف فواخرجي التي تساهم في إنتاج الفيلم قد وقعت اليوم الإثنين 17 أبريل/ نيسان على عقد الإنتاج في اليوم الذي يصادف الذكرى السنوية الـ70 لاستقلال سوريا.

كما أكدت فواخرجي على الرغبة في تقديم عمل فني على مستوى عال كما شكرت الجانب الروسي الذي يهتم بحياة السوريين ويساعدهم على إيصال مشاكلهم للعالم، وأكدت على السعي لنقل الصورة الصحيحة والواضحة عما يجري في سوريا.

أما سبب اختيار اسم "تدمر" للفيلم فهو لمكانة المدينة لدى السوريين ولدى الروس الذين ساعدوا في تحريرها وأراقوا الدماء على ترابها.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала