بـ"عبوة ناسفة"...الجيش السوري يقتل مسؤول "التفخيخ" في جبهة النصرة

© Sputnik . Morad Saedأحد أفراد الجيش السوري
أحد أفراد الجيش السوري - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال مصدر عسكري في خلية الإعلام الحربي المركزي السورية، إن الجيش السوري أحرز تقدماً في ريف دمشق الشرقي، باتجاه بادية الشام، مقابل محطة تشرين الحرارية لإنتاج الكهرباء، وتمكن من السيطرة على مناطق بأكملها.

وأضاف المصدر العسكري، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، أن الجيش العربي السوري، تمكن بالفعل من التقدم على مساحة تقدر بـ20 كيلو متراً طولياً، وعمق 6 كيلومترات، بعد اشتباكات مع مسلحي "الأسود الشرقية".

وبحسب المصدر، تمكنت قوات الجيش العربي السوري أيضاً من قتل "أبو قاسم التلة"، المسؤول عن التفخيخ وإعداد العبوات الناسفة في جبهة النصرة، بقنبلة أمام مقره في خربة يونين في جرود عرسال، وإصابة معاونه أحمد أبو داوود المعروف بـ"أبو دجانة اللبناني"، وهناك معلومات غير مؤكدة بعد عن وفاته، بعد فقده ساقيه.

الجيش السوري - سبوتنيك عربي
بالفيديو...لحظة دخول الجيش السوري والدفاع الوطني بلدة حلفايا

ولفت إلى أن الجيش يواصل عملياته في حي القابون عند الأطراف الشرقية لدمشق منذ أمس، حيث سيطر على عدة أبنية عند الجهة الشرقية للحي، وصولاً إلى شركة الكهرباء، إثر اشتباكات مع المجموعات المسلحة، أدت لمقتل وجرح عدد من المسلحين، وأسر أعداد أخرى.

وتزامنت هذه الاشتباكات مع قصف بالقذائف المدفعية الثقيلة، وغارات لسلاح الجو على مواقع وتحركات المسلحين في الحي، حيث اعترف تنظيم جيش الإسلام، بأسر الجيش السوري 3 من مقاتليه بالقابون، كما قتل ما لا يقل عن 17 مسلحاً خلال تفجير الجيش السوري نفقاً للمجموعات المسلحة على الجبهة الشرقية في حي القابون.

وأكد المصدر أن من بين القتلى 11 ينتمون لحركة أحرار الشام و6 ينتمون لفيلق الرحمن، فيما تمكن الجيش السوري من سحب جثتي مسلحين من تحت أنقاض النفق.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала