تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

مستشار البنتاغون: الهجوم الكيميائي أوقف التعاون بين ترامب والأسد

تابعنا عبر
صرح ريتشارد فايتس، مستشار البنتاغون، اليوم الخميس 27 أبريل/ نيسان، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب كانت مستعدة للتعاون مع الرئيس السوري بشار الأسد، إلا أن وقوع الهجوم الكيميائي في إدلب، هو ما حال دون ذلك.

مجلس الأمن الدولي - سبوتنيك عربي
ترامب: مجلس الأمن الدولي فشل في التحرك للرد على الهجوم الكيميائي في سوريا
وصرح فايتس، لصحيفة "إزفيستيا":

قبل الهجوم الكيميائي على سوريا، أعطت إدارة ترامب الضوء الأخضر للتعاون مع الأسد، وهو ما جعل وزير الخارجية ريكس تيلرسون يقول إن مصير سوريا يجب أن يقرره الشعب السوري، كما صرحت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة في الأمم المتحدة نيكي هيلي بأن خروج الأسد ليس أولوية للولايات المتحدة، ويجب على واشنطن  أن تركز على القضاء على الإرهابيين، لكن بعد أن اتهمت الولايات المتحدة الأسد تحديدا في الهجوم الكيميائي، توقفت إمكانية التعاون مع الحكومة السورية.

ويرى فايتس، رغم ذلك، أن اختلاف وجهات النظر بشأن الأسد لا يعني أن روسيا والولايات المتحدة ليس بإمكانهما توحيد جهودهما في محاربة "داعش" في سوريا، بل إنه أكد بقوله:

مازال هناك مجالًا واسعًا للعمل المشترك، وتكمن المسألة في هذا الشأن فقط في إقامة تحالف واسع.

وأشار فايتس إلى أن ترامب يشير إلى التعامل مع روسيا بكلمة "صفقة" في أكثر من مناسبة، ما يعني أن هناك تضارب حول حقيقة التعاون الروسي الأمريكي يؤكد صعوبة التكهن بطبيعة هذه الصفقة.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала