نائب ليبي: حفتر والسراج لم يتفقا على شيء

تابعنا عبرTelegram
قال عضو مجلس النواب الليبي، بشير الأحمر، إن ما حدث في لقاء أبو ظبي بين المشير خليفة حفتر وفايز السراج، هي عملية تواصل فقط، لبدء مرحلة جديدة من أجل الوصول إلى نوع من التوافق، مشيرا إلى أنه لا يعتبر توافقًا، بالنظر إلى التناقض في البيانين الصادرين عنهما.

لقاء خليفة حفتر وفايز السراج - سبوتنيك عربي
ليبيا... اتفاق بين حفتر والسراج على وضع استراتيجية بناء الجيش
وأضاف الأحمر: "إن كان هناك توافقا لكان صدر بيان يجمع الأطراف ويوحد الحديث فيما بينهم، ولكن البيانين هناك خلاف واضح بينهما لكل من تابعهما واطلع عليهما".

وأكد الأحمر لبرنامج ملفات ساخنة على أثير راديو "سبوتنيك"، أنه "لن يكون هناك حل توافقي في ليبيا، قبل عودة هيبة الدولة، بالقضاء على المليشيات الإرهابية التي خرجت ضد الجيش الليبي، وحال تم القضاء عليها يمكن الجلوس مع جميع الأطراف والحديث عن باقي المتطلبات".

وأوضح عضو مجلس النواب الليبي، أن "المخرج الوحيد الآن هو دعم المؤسسة العسكرية حتى عودة "هيبة الدولة"، وهذا يظهر جليا في الشرق الليبي من سيطرة الجيش عليها وعودة الأمن والاستقرار، حتى قيادات النظام السابق موجودون في المنطقة الشرقية، وهو واضح جدا في المناطق التي يسيطر عليها الجيش والمناطق التي تسيطر عليها المليشيات".

ورفض الأحمر تقسيم ليبيا ووصف المناطق على أساس جهوي، شرقا وغربا، لأن هذا يؤدي إلى إظهار الصورة على أنها خلاف بين الشرق والغرب، وهو في الأساس خلاف سياسي، وقال: "نرى برلمانيين من طرابلس والمنطقة الغربية مع البرلمان والجيش، وكذلك العكس، هو خلاف أيدولوجي وليس خلاف سياسي بالمطلق".

وعن أفكار قديمة بخصوص توافق بين حكومة الغويل في طرابلس مع مجلس النواب، ودعواتها للوفاق ضد السراج، قال "إنها مشاريع شخصية لا تمثل جهات وطنية كاملة"، موضحا أنه "لن يتم التوافق خلال هذه اللقاءات إلا بعد موافقة مجلس النواب على أي اتفاق، وهذا سيكون معضلة إذا لم يخرج مشروع وطني حقيقي يلم شمل كل الليبيين".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала