كيف أثرت الحرب على الأوضاع الإنسانية في اليمن؟

تابعنا عبرTelegram
الضيوف: زيد العلايا، المسؤول الإعلامي للشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة؛ ومحمد أنعم، الكاتب والمحلل السياسي

قال الكاتب والمحلل السياسي، محمد أنعم، إن الأمراض في اليمن تحصد أرواح اليمنيين، بسبب سوء الوضع هناك، مشيرا أن ما تعلنه وزارة الصحة اليمنية من أرقام موجودة في المستشفيات، ناهيك عن الحالات المتواجدة في القرى والمنازل، والأماكن التي تحاصرها الحرب.
وكشف أنعم عن أن منظمة الصحة العالمية، تنقل أدوية وأغذية فاسدة لليمن، مصدرها الولايات المتحدة الأمريكية، ووزعت في تعز، إحدى المدن المنكوبة في اليمن، ما يزيد الوضع الإنساني صعوبة ومأساوية، بالإضافة إلى أن المرضى داخل المستشفيات لا يملكون تكاليف العلاج، وأيضا الجرحى جراء القصف.

وقال أنعم "إن هذا يكشف لنا أننا في حرب مستهدفة، ليس الحصار فقط ما يملكونه لقتل اليمنيين بل السلاح والغذاء والدواء أيضا"، مشيرا أن في هذا الوقت مع قتل اليمنيين يريدون العودة إلى الحوار  في وقت يتجرع في اليمنيون الموت.

أوضاع إنسانية صعبة يعيشها اليمن - سبوتنيك عربي
"أطباء بلا حدود" تحذر من انتشار وباء الكوليرا في اليمن
وأضاف أن الشعب اليمني ينتظر الآن تدخل الأصدقاء الروس، وكل الدول الصديقة التي يمكنها أن تتحرك، لتهدئة الصراع في اليمن، بعد أن خذل العالم اليمن، ودمار ما يقارب 80 بالمئة من الوضع الصحي، مطالبا بالتدخل لوضع حد لهذه المأساة.

  واعتبر ما يحدث في اليمن "حرب إبادة" وسياسة ممنهجة لتجويع الشعب اليمني، بعد ثلاث سنوات من شن التحالف العربي ضرباته، بدون أسباب واضحة، مع بيع أمريكا وبريطانيا وفرنسا السلاح للسعودية، هذا الوضع زاد من انتشار عناصر تنظيم داعش الإرهابي في البلاد، والتحاق الشباب اليمني العاطل عن العمل بالتنظيمات الإرهابية، متسائلا، ما هو الخطر الذي يشكله الشعب اليمني على المنطقة؟

وأوضح أنعم أن هناك أكثر من 25 بالمئة من الأطفال يعانون من "التقزم"، بسبب سوء الغذاء، وكل 10 دقائق يموت طفل بسبب مرض يمكن توفير علاجه، مؤكدا أنه لا توجد أي منظمة عربية قدمت غذاء أو دواء أو كساء لأطفال اليمن، مؤكدا أن الشعب اليمني "لا تعنيه المفاوضات"، بل كل ما يهمه هو "توفير الغذاء" والدواء فقط، وإيقاف "جنون الحرب"، بحسب تعبيره، التي حصدت ما يقارب 100 ألف بين قتلى وجرحى.

إعداد وتقديم: عبد الله حميد    

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала