أمريكا تندد بشجار خلال زيارة إردوغان لواشنطن

تابعنا عبرTelegram
عبرت الولايات المتحدة لتركيا عن قلقها البالغ إزاء عراك نشب بالشارع بين محتجين وأفراد أمن أتراك خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لواشنطن.

وألقت تركيا باللائمة في الشجار الذي وقع أمام مقر إقامة سفيرها على متظاهرين مرتبطين بحزب العمال الكردستاني، لكن قائد شرطة واشنطن وصف ما حدث بأنه "هجوم وحشي" على محتجين مسالمين.

وقالت الشرطة إن 11 شخصا أصيبوا، بينهم ضابط بشرطة واشنطن، كما ألقي القبض على شخصين أحدهما على الأقل من المحتجين، حسب وكالة "رويترز".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت في بيان "نبلغ الحكومة التركية بقلقنا بأشد العبارات الممكنة".

وأظهر تسجيل فيديو نشر على الإنترنت رجالا في بدلات سوداء يطاردون محتجين مناهضين للحكومة ويلكمونهم ويركلونهم حين تدخلت الشرطة. وكان رجلان ينزفان من جروح في الرأس وحاول بعض المارة إسعاف محتجين آخرين يعانون دوارا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала