قيادي من "فتح": لقاء عباس وترامب تناول "نقاطا بسيطة" لقصر مدته

© AFP 2022 / MANDEL NGANالرئيس الأمريكي والفلسطيني
الرئيس الأمريكي والفلسطيني - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بالضفة الغربية، في اجتماع، قال مسؤولون في حركة "فتح"، إن الهدف الأساسي منه هو دعم الجهود المبذولة لتحقيق السلام، ولكن قصر مدة اللقاء تسبب في تناول "نقاط بسيطة".

عباس وترامب - سبوتنيك عربي
عباس يؤكد لترامب تمسك فلسطين بحل الدولتين ومبادرة السلام العربية
وقال القيادي في حركة "فتح" أحمد المندوه، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، إن اللقاء – الذي يعد الثالث بين ترامب مع عباس خلال أقل من شهر، لم تتجاوز مدته 40 دقيقة، ولم يتم التطرق فيه لكثير من القضايا التي كان الرئيس عباس يستعد لمناقشتها مع نظيره الأمريكي، لقصر الوقت.

وأضاف "تحدث ترامب عن الجهود الرامية لتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، لكنه تجنب الخوض في تفاصيل الأزمة، وكرر للرئيس عباس ما سبق أن قاله لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وهو أن الأمر معقد ولكنه يشعر بأن المفاوضات ستصل لحل في النهاية.

وأوضح المندوه، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس جدد التأكيد على الموقف القائم على حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية، وشدد أيضاً على أن حصول الشعب على حريته واستقلاله هو مفتاح السلام في المنطقة، وتمنى أن يتحقق السلام على يد الرئيس ترامب.

وعن حديث عباس مع ترامب عن أزمة إضراب الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، قال المندوه إن الرئيس أكد على المطالب الإنسانية العادلة للأسرى الفلسطينيين وضرورة استجابة إسرائيل لها، ولكن ترامب لم يبد أي حماس في هذا الأمر، وإن كان استمع للمسألة وقرر بحثها.

وكانت آخر جولات المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، برعاية أمريكية قد انهارت في أبريل/ نيسان 2014، بسبب تعنت إسرائيل بشأن القضايا الرئيسية للنزاع، وتراجعها عن بعض الاتفاقات الخاصة بالمستوطنات والانسحاب من أراض محتلة.

وغادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بيت لحم بعد زيارة سريعة الثلاثاء، جنوب الضفة الغربية المحتلة، ضمن جولته للمنطقة، بعد زيارته للرئيس الإسرائيلي في القدس المحتلة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала