تجهيزات عسكرية روسية جديدة تستجيب لظروف القطب الشمالي

© Ministry of Defense of the Russian Federation / الذهاب إلى بنك الصوراختبار أسلحة جديدة في القطب الشمالي
اختبار أسلحة جديدة في القطب الشمالي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
يقوم صندوق الدراسات الواعدة الروسي، بتصميم جيل جديد من التجهيزات والمعدات العسكرية القادرة على تحمل الظروف المناخية لمنطقة القطب الشمالي.

القاذفة الاستراتيجية تو-160 - سبوتنيك عربي
التفوق في القطب الشمالي: تو-160أم2 قادرة على توجيه صواريخها نحو البنتاغون
موسكو — سبوتنيك.  وأفاد الصندوق لوكالة "سيبوتنيك": "سيقوم صندوق الدراسات الواعدة بتصميم جيل جديد من التجهيزات ومنظومات الاتصال وغيرها من التكنولوجيات المطلوبة التي تستجيب للظروف المناخية لمنطقة القطب الشمالي."

يذكر أنه سبق وأكد أعضاء فريق "الإنزال الشمالي الذي يقوم برحلات على مسافات طويلة في المحاور المختلفة من منطقة القطب الشمالي منذ عام 2008 أن البزات والتجهيزات الشخصية والمعدات المتوفرة لديهم اليوم لا تستجيب لظروف منطقة القطب الشمالي. حتى أنهم يضطرون إلى تعديلها وتطويرها بأنفسهم.

ويضم فريق "الإنزال الشمالي" علماء متخصصين في شؤون منطقة القطب الشمالي وخبراء متخصصين في تصنيع التجهيزات والتكنولوجيات الخاصة بمنطقة القطب الشمالي بالإضافة إلى الرحالة.

كما ضم هذا الفريق ولأول مرة في تاريخ رحلاته أفراد إحدى الوحدات الفرعية التابعة لوزارة الدفاع الروسية. وذلك خلال الرحلة الأخيرة التي انتهت يوم 7 نيسان/ أبريل من عام 2017 الحالي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала