معاون وزير الصحة السوري: إجراءات الحظر على سوريا أثرت سلبا على توفر أدوية السرطان

تابعنا عبرTelegram
قال معاون وزير الصحة السوري الدكتور حبيب عبود، لـ"سبوتنيك"، إن "إجراءات الحظر على الحكومة السورية التي تتبعها العديد من البلدان والشركات الغربية في مجال اللقاحات والأدوية، خاصة المستخدمة في معالجة السرطان والمواد الأولية الدوائية الفعالة، أثّرت سلبا على توافر الأدوية للمرضى والمواطنين السوريين".

الزواج فى سوريا - سبوتنيك عربي
زواج تحت المجهر يكشف الموت المبكر في سوريا
دمشق-سبوتنيك. وأضاف الدكتور عبود أن "العقوبات شملت أيضا التحويلات المصرفية مع الكثير من الشركات التي لها أصول أمريكية، حيث ألغت تلك الشركات التعامل مع سوريا بما فيها شركات نقل الأدوية".

وتحدث معاون وزير الصحة السورية عن المساعدات الروسية في مجال اللقاحات، وقال "إن روسيا قدمت أحد اللقاحات هدية، أما بقية اللقاحات فلم يتم تقديم أي عرض بهذا الخصوص من الجانب الروسي"، مضيفا أن سوريا تقدمت بطلب لتوقيع اتفاقية التعاون المشتركة في مجال الاعتراف المتبادل والتعاون وتسجيل وتوريد الأدوية، وبانتظار توقيعها من قبل الجانب الروسي".

وقال إن "المساعدات الروسية في مجال الأدوية شملت تقديم العديد من المستحضرات الصيدلانية الهامة والتي نحن بأمس الحاجة لها بما في ذلك اللقاحات".

وأضاف "جميع اللقاحات متوفرة حاليا لدى برامج التلقيح الوطني، ويتم تأمينها من قبل اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية وكوبا والهند وعدد من الدول الأخرى الصديقة، ولا يوجد صعوبة بتأمينها حاليا".

وأضاف الدكتور عبود أن "أدوية السرطان يتوفر القسم الأعظم منها من البلدان الصديقة مثل روسيا وإيران وكوبا والهند وبيلاروسيا وبلدان أخرى، وتسعى سوريا لتأمين النقص من خلال الشراء عبر المناقصات التي تعلن عنها الحكومة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала