صحيفة: الخطيئة القطرية ونهاية حكم اللصوص

تابعنا عبرTelegram
البيان السعودي..آخر العلاج الكي..أمننا خط أحمر..والغدر ليس من شيم العرب..قطر..هذا فراق بيننا..نهاية سياسة الـ"كليبتوقراطية".

مدينة الدوحة، قطر - سبوتنيك عربي
صحيفة: قطر دفعت مليار دولار لإطلاق سراح شخصيات من العائلة الحاكمة
عناوين لمقالة نشرتها صحيفة عكاظ السعودية، تتحدث فيها عن ردة الفعل السعودية على تطاولات الحكومة القطرية، على حد تعبيرها.

حيث جاء في المقال: "جاء البيان السعودي فجر أمس (الاثنين)، حول الموقف من قطر، شافيا للصدور، شفافا وصريحا، واضعا الخطوط الحمراء وأيضا النقاط على الحروف، حماية لأمنها واستقرارها وسيادتها، وانطلاقا من ممارسة المملكة حقوقها السيادية التي كفلها القانون الدولي، وحماية لأمنها الوطني من مخاطر الإرهاب والتطرف.

القرار السعودي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية السعودية، والبدء بالإجراءات القانونية الفورية للتفاهم مع الدول الشقيقة والصديقة والشركات الدولية لتطبيق ذات الإجراء بأسرع وقت لكافة وسائل النقل من وإلى قطر، حفاظا على الأمن الوطني السعودي الذي يعتبر خطا أحمر بكل المعايير.

السعودية اتخذت قرارا تاريخيا حاسما في الوقت المناسب، بعد تفكير ودراسة معمقة، وهي تعي تماما ماذا يعني هذا القرار، لأن الانتهاكات الجسيمة التي مارستها السلطات في الدوحة سرا وعلنا، طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، لم يعد محتملا، وقطر لم تعد الدولة التي يمكن أن نثق بها ونعتمد عليها، خصوصا بعد احتضانها جماعات إرهابية وطائفية تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة (الإخوان المسلمين) و(داعش) و(القاعدة)، وهذا أصبح شاهد عيان ولم يعد خافيا على أحد في الدول الخليجية أو العربية. 

 

الأمير تميم بن حمد - سبوتنيك عربي
ما هي "جبهة تحرير قطر" التي أعلنت عزل تميم

لأن الترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم، ودعم نشاطات الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران في القطيف والبحرين وتمويل وتبني وإيواء المتطرفين الذين يسعون لضرب استقرار ووحدة الوطن في الداخل والخارج، لم يعد هناك مكان لقطر بيننا.

لقد خرجت قطر عن الإجماع الخليجي ودعمت النظام الفارسي الطائفي والأنظمة الإرهابية الظلامية بالمال والأسلحة، كما أن وسائلها الإعلامية ساهمت في تأجيج الفتنة داخليا، كما اتضح للسعودية الدعم والمساندة من قبل السلطات في الدوحة لميليشيا الحوثي الانقلابية حتى بعد إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن. ولهذا نقول لقطر هذا فراق بيننا وبينكم.

السعودية لم تتدخل على الإطلاق في شوؤن أي دولة، وفي نفس الوقت ترفض على الإطلاق من أي دولة التدخل في شوؤنها.

وقطر تدفع اليوم ثمن سياساتها العدوانية ضد دول المنطقة. السعودية عندما اتخذت هذا القرار وضعت مصالحها الأمنية والاستراتيجية فوق أي اعتبار، وأيضا تضامنا مع البحرين التي تتعرض لحملات وعمليات إرهابية مدعومة من قبل السلطات في الدوحة.

لقد تحملت السعودية تدخلات قطر بهدوء وحكمة طوال السنوات الماضية، وبذلت منذ عام 1995 مع أشقائها جهودا مضنية ومتواصلة لحث السلطات في الدوحة على الالتزام بتعهداتها، والتقيد بالاتفاقيات، إلا أن هذه السلطات دأبت على نكث التزاماتها الدولية، وخرق الاتفاقات التي وقعتها تحت مظلة دول مجلس التعاون بالتوقف عن الأعمال العدائية ضد المملكة، والوقوف ضد الجماعات والنشاطات الإرهابية، وكان آخر ذلك عدم تنفيذها لاتفاق الرياض.

اجتماع وزراء خارجية التعاون الاسلامي - سبوتنيك عربي
"التعاون الإسلامي" تنحاز إلى جبهة السعودية ضد قطر

لقد وقعت قطر على البنود السبعة ونقضتها ورمت وراء ظهرها، ضاربة بعرض الحائط الجيرة والجوار الخليجي والأعراف الدبلوماسية والعرف القبائلي الذي يؤكد أن الطعن في الظهر ليس من شيم العرب.. لقد صبرت السعودية صبرا جميلا وتحملت طويلا رغم استمرار السلطات في الدوحة على التملص من التزاماتها، والتآمر عليها، حرصا منها على الشعب القطري الذي هو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانه في السعودية، وجزء من أمتها.

والسعودية عندما تقطع علاقاتها مع قطر فإنها ستظل سندا للشعب القطري وداعمة لأمنه واستقراره، بغض النظر عما ترتكبه السلطات في الدوحة من ممارسات عدائية.

قطر ارتكبت خطيئة كبرى.. وحكم تميم كشف عن سياسة الـ «كليبتوقراطية» والذي يعرف بحكم اللصوص، المبني على نهب الثروات ودعم الإرهاب.. وهو ما لم يعد يحتمل.. وستعلم قطر أن الخطيئة التي ارتكبتها لن يغفرها التاريخ". بهذا العبارات اختتمت صحيفة "عكاظ" مقالها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала