نائب ليبي: اتهام رئيس الأركان لقطر باغتيال نظيره الأسبق "مدعم بأدلة"

تابعنا عبرTelegram
قال عضو مجلس النواب الليبي النائب أبو بكر بعيرة، إن الاتهام الذي وجهه رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الليبي اللواء عبدالرازق الناظوري، لدولة قطر، بالتورط في اغتيال رئيس الأركان الأسبق عبدالفتاح يونس عام 2011، بالتأكيد مدعم بأدلة، وهو اتهام سيسجله التاريخ، وسيتم حسمه من خلال القضاء.

وأضاف النائب أبو بكر بعيرة، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، 13 يونيو/ حزيران، أن هذه الجريمة — اغتيال اللواء عبدالفتاح يونس- لن تسقط بالتقادم، وتحتفظ الدولة الليبية والقضاء الليبي بالحق في التحقيق فيه والتوصل إلى الجاني وإصدار العقوبة القانونية بحقه.

أردوغان - سبوتنيك عربي
الرئيس التركي يؤكد أن الإجراءات المتخذة ضد قطر لا إنسانية ومخالفة للإسلام

ولفت عضو مجلس النواب الليبي إلى أن البرلمان يملك الحق في التحقيق أيضاً في جريمة اغتيال رئيس أركان الجيش الليبي الأسبق عبدالفتاح يونس، ولكن البرلمان حالياً يواجه مجموعة من الأزمات الداخلية، وهناك انشقاقات بداخله، بالإضافة إلى توليه مسؤولية مراقبة الحكومة والإشراف على شؤون الدولة.

وأوضح بعيرة أن ليبيا من أكثر الدول التي عانت من دعم قطر للمنظمات الإرهابية، وهناك الكثير من الإشارات إلى أن قطر لها دور كبير في دعم الحركات المتطرفة على الأراضي الليبية، وبالتالي فإن الموقف الذي اتخذته كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين، منطقي ومقبول وكان لابد ومن الطبيعي لليبيا أن تنضم إليه.

وأكد على أن الملف الآن عربي، ويجب أن يتم حله في إطار جامعة الدول العربية، لأن قطر موجودة الآن في أحضان دول أخرى مثل تركيا وإيران، ومن الممكن أن تتحول إلى بوابة للتوغل الإيراني في الأراضي السعودية إذا سمحت قطر بذلك بحكم موقعها الجغرافي، خاصة أن هذه الدول الآن ترسل لها مساعدات غذائية، فلا يجب التضحية بقطر كدولة عربية.

دوحة عاصمة قطر - سبوتنيك عربي
قطر تنهي وساطتها في النزاع بين جيبوتي وإريتريا

واتهم رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الليبي اللواء عبد الرزاق الناظوري قطر بالتورط في اغتيال رئيس الأركان السابق عبد الفتاح يونس عام 2011. وأوضح، في لقاء تلفزيوني، أن يونس اعترض على وجود رئيس الأركان القطري في ليبيا، مشيرا إلى أن المسؤول العسكري القطري كان يتحرك مع قيادات الإخوان المسلمين من مكان إلى آخر، بما في ذلك الخطوط الأمامية.

وذكر الناظور أن يونس سأل المسؤول العسكري القطري: "كيف تدخل البلد من دون إذني؟"،  وبعد ذلك بشهر اغتيل يونس، موضحاً أن أحد الضباط القطريين قال حينها لرئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل: "لا تعط الجيش الأسلحة، فهو من يرعى الانقلابات".

وأشار المسؤول العسكري الليبي إلى أن "قطر استغلت الفرصة في ليبيا، وقد طلبوا مني شخصيا أن أكون آمر كتيبة، شريطة أن أكون تحت قيادة أحد المتطرفين".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала