هل تحدث الأزمة القطرية شرخا في علاقة تركيا بالخليج

© AP Photo / Kayhan Ozer Presidential Press Serviceوزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يلتقي بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان
وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يلتقي بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
الأزمة القطرية مع الخليج قد تؤثر على تركيا، الحليفة لها، رغم ما لها من علاقات مشتركة وطيبة خاصة مع السعودية، زعيمة مجلس التعاون كما تطلق عليها أنقرة.

الرئيس عبد الفتاح السيسي - سبوتنيك عربي
الرئيس المصري يبحث الأزمة القطرية مع مدير CIA
لكن ما أثار تخوفات المتابعين هو قول مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للشؤون الاقتصادية خلال لقاء تلفزيوني، إن المملكة العربية السعودية بحاجة إلى "ربيع".

وقالت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، إن العلاقات السعودية – التركية، بدأت تشهد توترا بسبب اختلاف سياساتهما بشدة تجاه قطر، التي تواجه عُزلة من دول الجوار الخليجي ومصر منذ أسبوعين.

واعتبر المحلل السياسي السعودي، خالد باطرفي، تصريح المستشار التركي كفرُ وجحد بكل ما قدمته المملكة لدعم أشقائها ومنهم تركيا، في مواجهة الإرهاب على سبيل المثال، ومشاركة السعودية في قاعدة أنجرليك، لمواجهة أعداء تركيا والعالم.

وأضاف أن هناك "في تركيا والسعودية عقلاء من يتجاوزون تلك التصريحات وإن كان لها ظلال ولكنها لن تصل إلى درجة أكبر".

وأشار إلى أن المملكة لن تطلب من تركيا قطع علاقتها مع إيران، لأن لها علاقات متميزة اقتصادية وتجارية مع إيران، حتى وإن كان هناك تفاهم وتوافق على منع التوغل الإيراني في المنطقة والتدخل في شؤون جيرانها.

أما ماجد عزام، رئيس تحرير "نشرة المشهد" التركي، قال إن تصريحات المستشار التركي خرجت عن سياقها فهو تحدث عن ربيع عربي بشكل عام، من داخل الشعوب، وتم تحريف أو ترجمة مجتزأة.

أمير دولة الكويت الشيخ صباح - سبوتنيك عربي
الحرس الوطني الكويتي: دخان الأزمة القطرية بدأ يتبدد

وأكد أن وزير الخارجية التركي تحدث في نفس اليوم عن أهمية العلاقة مع السعودية، وقبلها بيوم تحدث الرئيس التركي عن أمله أن يحل الملك سلمان الأزمة في أسرع وقت ممكن، حتى قبل حلول عيد الفطر، وتم الحديث عن أن تركيا مستعدة لبذل الوساطات والجهود من أجل حل الأزمة أو دعم أي جهود ووساطات تبذل، وتحديدا من قبل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد.

وتوقع عزام أن تكون هناك اتصالات متبادلة بين الرياض وأنقرة، للتشاور حول حل الأزمة مع قطر، بعد محاولات تأجيج تلك التصريحات من بعض الجهات، وأيضا سيكون هناك إيضاح حقيقة ما جرى وتأكيد الموقف التركي، الذي عبر عنه يوم الجمعة السابقة الرئيس أردوغان، من إسطنبول.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала