صحفية فرنسية بين المصابين بتفجير لـ"داعش" في الموصل القديمة

© REUTERS / ERIK DE CASTROالمعركة ضد داعش غرب الموصل
المعركة ضد داعش غرب الموصل - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، نقلا عن مصدر أمني، اليوم الثلاثاء 20 حزيران/يونيو، بإصابة صحفية فرنسية بجروح خطرة جداً، جراء تفجير لـ"داعش" الإرهابي، أثناء تغطيتها لتقدم القوات العراقية في الموصل القديمة، شمال بغداد.

الموصل - سبوتنيك عربي
وفاة صحفي فرنسي في الموصل
ولقي حتفه الصحفي العراقي، بختيار حداد، الذي يعمل لصحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، يوم أمس، إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها تنظيم "داعش" لعرقلة تقدم القوات.

ووفقا لوكالة "فرانس برس"، توفي الصحفي الفرنسي ستيفان فيلينوف، وهو أحد المصابين الثلاثة بنفس التفجير الذي قتل به بختيار، في المدينة القديمة في الساحل الأيمن للموصل.

وإثر التفجير نفسه والذي وقع في منطقة بين حي باب سنجار، ورأس الجادة في بدايات المدينة القديمة، أصيب ثلاثة صحفيين فرنسيين، من بينهم صحفية، بجروح خطرة جداً، حسبما أكد المصدر لنا.

وألمح المصدر إلى أن القوات العراقية نقلت الصحفية وزميليها إلى المستشفى الأمريكي بقاعدة القيارة جنوب الموصل، لتلقي العلاج.

ويقول المصدر إن "الصحفية جروحها خطرة جداً، لا أتوقع أن تعيش — حملناهم بأيدينا، والدماء تسيل من أجسادهم، بشكل مخيف".  

وأعلنت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، في بيان لها، يوم أمس الاثنين 19 حزيران/يونيو، أن الصحفي العراقي وزملاءه كانوا يقومون بتغطية المعارك في منطقة بين حي باب سنجار ورأس الجادة، برفقة جهاز مكافحة الإرهاب، قبل أن تنفجر عبوة ناسفة قربهم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала