القوات العراقية تضيق الخناق على "داعش" وتهزمه في المدينة القديمة

© REUTERS / Alaa Al-Marjaniتفجير منارة الحدباء في مدينة الموصل
تفجير منارة الحدباء في مدينة الموصل - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
دفعت القوات العراقية بالمزيد من التعزيزات لتحرير المناطق التاريخية القديمة في الساحل الأيمن للموصل، من قبضة "داعش" الإرهابي الذي يتكبد خسائر بشرية فادحة.

وأعلن قائد الشرطة الاتحادية العراقية، الفريق رائد شاكر جودت، في بيان تلقت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، نسخة منه، ظهر اليوم الخميس 22 حزيران/يونيو، أن قواته تدفع بتعزيزات من مغاوير النخبة للسيطرة على أحياء "باب البيض بالكامل" في أيمن الموصل، ضمن المدينة القديمة "المعقل الأخير للتنظيم".

دحر الداوعش قرب الحدود الأردنية العراقية - سبوتنيك عربي
هجوم صاروخي لـ"داعش" على مقر عسكري بين العراق والأردن

وأضاف جودت أن وحدات من الفرقة الخامسة التابعة للشرطة الاتحادية تقترب من دخول جامع الحامدين، وتحريره من سيطرة "داعش" الإرهابي، ضمن المدينة القديمة، لمركز نينوى، شمالي العراق.

وتخوض قوات الشرطة الاتحادية في المحور الجنوبي اشتباكات شرسة مع الجماعات الإرهابية، تحديداً في مناطق باب البيض، وباب جديد، وباب الطوب، قبل الوصول إلى أهدافها الحيوية في منطقة السرجخانة التي تعتبر المقر الرئيسي لقيادة "داعش" في المدينة.

وتابع جودت: إلى ذلك اندفعت وحدات من الشرطة الاتحادية اليوم مسافة 100 متر من جنوب المدينة القديمة، باتجاه جامع الزيواني، وقتلت 8 دواعش بينهم 5 قناصين  و3 انتحاريين يستقلون درجات نارية.

وقال الجيش العراقي في بيان له صدر، في وقت سابق من يوم أمس الأربعاء، "إن قواته تتحرك باتجاه جامع النوري بعد أن طوقت، يوم الاثنين، معقل التنظيم في مدينة الموصل القديمة حيث يقع الجامع".

وأضاف الجيش العراقي أن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب تبعد ما يتراوح بين 200 و300 متر عن جامع النوري".

واستطاعت القوات العراقية في معركتها التي انطلقت في 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2016، وحتى 23 كانون الثاني/ يناير الماضي، من استعادة كامل الساحل الأيسر للموصل، من قبضة "داعش"، وأعلنت ساعة الصفر لعمليات تحرير الساحل الأيمن في 19 شباط/ فبراير الماضي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала