تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

مرافقون لأردوغان ممنوعون من دخول ألمانيا لتفادي أحداث عنف في قمة العشرين

© REUTERS / MURAD SEZERرجب طيب أردوغان في صلاة العيد بتركيا
رجب طيب أردوغان في صلاة العيد بتركيا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أكدت بيانات للشرطة الأمريكية أنه يتم حالياً البحث عن تسعة أفراد أمن وثلاثة أفراد شرطة أتراك من خلال مذكرات توقيف ضدهم؛ لأنهم هاجموا معارضي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مظاهرة في واشنطن في منتصف شهر أيار/مايو الماضي.

حراس أردوغان - سبوتنيك عربي
تركيا ترد على إصدار واشنطن أوامر اعتقال بحق حرس أردوغان
بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، مارتن شافر، اليوم الاثنين، من العاصمة برلين "إن الحكومة متأكدة تماماً أن هؤلاء الحراس لن يصاحبوا الرئيس التركي إلى هامبورغ". علماً أن هجوما بالضرب حدث أمام مقر السفير التركي في واشنطن، بحسب ما ذكرته "د. ب. أ"، وذلك عندما كان معارضو أردوغان ينتظرونه هناك بعد لقائه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكان أردوغان قد أعرب عن استيائه من مذكرات التوقيف في وقت لاحق، واتهم الشرطة الأمريكية بعدم حمايته بشكل كاف.

وكشف تقرير صحافي أنه سوف يتم السماح لأفراد الأمن المختصين بحراسة الوفود المشاركة في قمة مجموعة العشرين في مدينة هامبورغ الألمانية، بحمل أسلحة خلال القمة بعد الحصول على تصريح من الحكومة الألمانية.

وذكرت صحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية الصادرة اليوم، استناداً إلى المكتب الاتحادي للشؤون الإدارية التابع لوزارة الداخلية الألمانية، أن هناك عدة دول بالفعل تقدمت بطلبات للحصول على تصريح بحمل أفراد الأمن المرافقين للوفود أسلحة، من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا والمكسيك وجنوب أفريقيا وفيتنام وهولندا.

وكانت تقارير إعلامية كشفت، مطلع هذا الأسبوع، أن الحكومة الألمانية لا تريد بعض أفراد الأمن الخاصة بالرئيس التركي أردوغان في ألمانيا.

وذكرت صحيفة "فيلت آم زونتاج" الصادرة الأحد، أنه عقب التجاوزات التي قام بها أفراد الحراسة الشخصية لأردوغان ضد متظاهرين في واشنطن، تريد الحكومة الألمانية الحيلولة دون وقوع أحداث عنف مشابهة خلال قمة العشرين.

وبحسب الصحيفة، فإن السفارة التركية سلمت وزارة الخارجية الألمانية قائمة تضم أسماء نحو 50 فرداً، سيرافقون أردوغان خلال القمة، من بينهم العديد من قوات الأمن التي أصدرت السلطات الأمريكية مذكرات توقيف بحقهم عقب أحداث العنف في واشنطن.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الخارجية الألمانية أوضحت لتركيا أنه لابد ألا يأتي هؤلاء الأشخاص إلى ألمانيا.

وأحجم المتحدث باسم الخارجية الألمانية عن التعليق على ذلك.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала