ماذا يتبقى من "داعش" في الموصل الأيمن؟

ماذا يتبقى من "داعش" في الموصل الأيمن
تابعنا عبرTelegram
الضيوف: العميد يحيى رسول، المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في العراق؛ والدكتور رائد العزاوي، أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية

استكمالاً لعمليةِ تطهيرِ أيمن الموصلِ من مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، تمكّنتِ القواتُ العراقيةُ مِن تحريرِ حَيَّينِ هما "حضرة السادة" و"الأحمدية" في المدينةِ القديمةِ من الساحلِ الأيمن بالموصلِ ورُفِع العلمُ العراقي شامخًا فوقَ مبانيها". حسبما أكده بيان الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله قائدُ عملياتِ قادمون يا نينوى.

الموصل - سبوتنيك عربي
القوات العراقية تحرر "جامع الكرار" من قبضة "داعش" في الموصل القديمة

وفي وقتٍ سابقٍ أعلن قائدُ الشرطةِ الاتحاديةِ الفريق رائد جودت أنّ قواتِه تفرضُ سيطرتَها على سبعينَ بالمائة من المدينةِ القديمة وكبّدتِ العدوَ خسائرَ كبيرةً بالأرواحِ والمعدات

فماذا يبقَى كي يتمَ إعلانُ الموصلِ خاليةً من "داعش"؟ وهل بالقضاءِ على تنظيمِ "داعش" الإرهابي تصبحُ العراقُ خاليةً من الإرهاب؟ وماذا عن وضعِ المدنيين هناك؟ وهل ثمةَ علاقةُ بينَ اقترابِ تحريرِ الموصل نهائياً وتأكيد كوردستان موعدَ الاستفتاءِ على الانفصالِ؟

 في البداية قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيي رسول في حديثه لبرنامج "بين السطور"،  إنه لم يتبق في الموصل القديمة سوى 50% من مساحتها، بعد أن سيطرت قطاعات القوات العراقية على الجزء الأول من المدينة وهي ثلاث أحياء: المشاهدة ، حضرة السادة والأحمدية، بالإضافة لسيطرة قوات مكافحة الإرهاب على حي الفاروق الأول، رأس الجادة  ومنطقة البير، مشيراً إلى استمرار تقدم القوات العراقية حالياً؛ لاستكمال عملية التوغل في مناطق الميدان وغيرها من أرجاء هذه المنطقة.

المعركة ضد داعش غرب الموصل - سبوتنيك عربي
بيان هام للقوات العراقية خاص بمعركة تحرير الموصل القديمة

وأضاف يحيي رسول خلال حديثه لبرنامج "بين السطور" على راديو "سبوتنيك" "أن مدة بقاء هذا التنظيم الإرهابي وفلوله في مدينة الموصل القديمة لن تطول، لكونها مطوقة، ولم يبق في الموصل القديمة سوى العشرات من عناصر تنظيم" داعش " الإرهابي وغالبيتهم من الأجانب وهذا يدل على الهزيمة الناسفة لتلك التنظيمات، لهذا التقدم يجري بدقة  حيث يستخدم "داعش" المدنيين كدروع بشرية.

وكشف يحيي رسول، أن بعد القضاء على تنظيم "داعش" بالموصل لا يزال هناك مناطق أخرى تحوي عناصر إرهابية، مثل قضاء تلعفر، نينوي، قضاء الحويجة بكركوك، ومناطق بغرب الأنبار، مشيراً الى انطلاق عمليات العسكرية أخرى للقضاء على العناصر الإرهابية، وذلك بعد إعلان العراق خالية تمام من الإرهاب، بالإضافة لخطة إعادة تأهيل الفكر خاصة في المناطق الذي استطاع تنظيم "داعش" الإرهابي السيطرة عليها، مؤكداً على أن هذه الخطة تحتاج لجهود كبيرة خلال سنوات طويلة قادمة.

ومن جانبه، قال دكتور رائد العزاوي، أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية، في حديثه لبرنامج "بين السطور"، إن العراق يحتاج لتواجد القوات الأمريكية بعد القضاء على تنظيم " داعش" الإرهابي بالموصل، حيث أن القوات الأمريكية أقدمت على جريمة كبيرة، حين حلت الجيش العراقي عقب عام 2003 ، مما حرم الدولة العراقية من امتلاك قوات كافية لمواجهة هذه التنظيمات الإرهابية.

 مضيفاً "بالطبع أنا لا أدعو لبقائها أو احتلالها —إذا صح التعبير-، لكن ليس لدى العراق القدرات القتالية حاليا؛ً لمواجهة هذه التنظيمات الإرهابية، نهاية "داعش" لن تكن في الموصل لأن الإرهاب متواجد في كل مناطق العراق، بالتالي بغداد في احتياج لمثل هذه القوات في التوقيت الحالي" ، مؤكداً على عدم تشكيل جيش عقائدي حقيقي حتى الأن، يمكن للعراق الاعتماد عليه في مواجهة أي تهديد داخلي أو خارجي.

القوات العراقية تطلق القذائف باتجاه تنظيم داعش في الزنجيلي غرب الموصل، العراق 31 ماية/ أيار 2017 - سبوتنيك عربي
القوات العراقية تحرر حي المشاهدة بالمدينة القديمة في الموصل

  وحول التنسيق بين العراق وسورية في المناطق الحدودية، أكد أستاذ العلاقات الدولية رائد العزاوي، أنه لا يوجد تنسيق حقيقي بين الدولتين في منطقة البادية، لأن منطقة البادية الحدودية كبيرة جداً، ويشرف عليها جوياً الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول المساندة لها، مؤكداً على عدم وجود قوات عراقية أو سورية كافية للسيطرة على هذه المنطقة، واصفاً هذه المنطقة تحديداً بأنها الشاهد الرئيسي على ميلاد وترعرع التنظيمات الإرهابية عام 2010.

وحول الرفض الإيراني التركي لاستفتاء الأكراد على الانفصال، اعتبر أنهما ضعفاء على طاولة اللعب مع الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعاني تركيا في الوقت الحالي من مشاكل كثيرة مع معظم دول العالم، حتى أصبحت ملفوظة ومنبوذة دولياً وإقليمياً، وإيران كذلك أيضاً في ملف الأكراد تحديداً، واصفاً من يعتقد بأن إيران عدو للولايات المتحدة الأمريكية بالواهم، مبرهناً على ذلك بأن إيران المستفيد الأول والأكبر من الأوضاع الحالية بالمنطقة، سواء في العراق وسورية، مروراً بأزمة الخليج العربي الأخيرة، كذلك تعد طهران المستفيد الأكبر من ضعف تركيا، رغم ذلك لا تملك إيران أوراق ضغط لوقف الاستفتاء في كردستان.

إعداد وتقديم: هند الضاوي

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала