وزير الخارجية القطري: لا بد من وجود علاقة صحية وبناءة مع إيران

© REUTERS / NASEEM ZEITOONوزير الخارجية القطري
وزير الخارجية القطري - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن بلاده لعبت دور الوساطة في عدة ملفات دولية على مدى 10 سنوات من دون التدخل في شؤون الآخرين.

ضاحي خلفان - سبوتنيك عربي
ضاحي خلفان يتوقع تخلي تميم عن حكم قطر
وأشار الوزير القطري في كلمة له بمؤسسة "تشاتام هاوس" الدولية البحثية، اليوم الأربعاء في لندن، إلى أن دول الحصار تضع العربة أمام الحصان، "وتطلب منا التخلي عن سيادتنا مقابل رفع حصارهم"، لافتاً إلى أن الدوحة هي من تتصدى للإرهاب وهي من تقوم بتنسيق المعلومات مع الحلفاء في الحرب ضد الإرهاب.

وأكد إيمان بلاده بأن الحملة برمتها مدفوعة من قبل الإمارات والسعودية.

وقال آل ثاني:  إننا أكثر تقدمية من كثير من دول الخليج ونحن لم نتأثر بالربيع العربي لأننا في قطر نؤمن بالملكية التشاورية. وفيما يتعلق بالموضوع الإيراني والعلاقة القطرية معها، قال الوزير القطري:

لا بد من وجود علاقة صحية وبناءة مع إيران وندعو إلى علاقات أقوى معها ونشدد على أهمية التعايش مع طهران لأن الدولتين يشتركان في حقل للغاز.

وقال آل ثاني "دول الحصار الممثلة بالدول الأربع طلبت من تسليم سيادتنا لهم، كثمن لإنهاء الحصار، وقطر لن تفعل"، لافتاً إلى أنه، ومنذ 2014، لم يكن لأي من هذه الدول مطالب من قطر.

واعتبر وزير الخارجية القطري أن بلاده تتعرض لما وصفه بـ"تشويه سمعة غير مسبوق"، فيما يخص سياساتها، ورأى أن ذروة "الحملة" ضد قطر كانت في الـ25 من الشهر الماضي، "حين "زيفت" تصريحات للأمير الشيخ تميم بن حمد"، ونشرت عبر الوكالة الرسمية القطرية؛ متهماً دول من الجوار، وبالتحديد الإمارات بالوقوف وراء تلك "التشويهات"، لضرب حصار في الـ 5 من حزيران/يونيو على الدوحة.

ورفض آل ثاني، مجدداً الاتهامات الموجهة لبلاده بـ "دعم وتمويل الإرهاب"، مؤكداً أن الدوحة أقرت قوانين حازمة، لحظر تمويل الإرهابيين عبر الجمعيات.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала