تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

موفد أممي إلى قطر والكويت لبحث الأزمة الخليجية

تابعنا عبر
أوفد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، وكيله العام للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، إلى الكويت وقطر، لبحث حل الأزمة الخليجية.

الجبير - سبوتنيك عربي
هكذا ردت الدول الأربع بعد انتهاء المهلة الممنوحة لقطر
وقال ستيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام، خلال مؤتمر صحفي في مقر المنظمة الدولية بنيويورك، مساء أمس الأربعاء: إن "فيلتمان حالياً في الكويت بهدف بحث مساعي الأمم المتحدة المتعلقة بالأزمة"، وذلك وفقاً لوكالة "أسوشيتد برس".

وأشار دوغريك إلى أن فيلتمان سيسافر إلى الدوحة، مضيفًا أن الأخير يأمل في لقاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص المشاركين في الأزمة، لكنه لم يُـشر إلى تفاصيل أخرى.

وتأتي خطوة الأمم المتحدة عقب اجتماع عقده وزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين ومصر في القاهرة حول الأزمة مع قطر، شددوا فيه على ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي والدول الكبرى بدورهم في مواجهة داعمي الإرهاب، مؤكدين أن رد الدوحة على مطالب الدول الأربع جاء "سلبي" ويتسم "بالتهاون وعدم الجدية".

وبدأت الأزمة الخليجية، في 5 يونيو/حزيران الماضي، حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت الثلاث الأولى عليها حصاراً برياً وجوياً، لاتهامها بـ"دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة.

وقدمت الدول الأربع، مساء يوم 22 يونيو/حزيران الماضي، إلى قطر، عبر الكويت، قائمة تضم 13 مطلباً لإعادة العلاقات مع الدوحة، وأمهلتها 10 أيام لتنفيذها، إلا أن الدوحة رفضت تلك المطالب، وقالت إنها "ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала