تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

أردوغان يدعو الله بهذه الكلمات بعد مسيرة معارضيه إلى إسطنبول

© REUTERS / Yasin Bulbulرئيس تركيا رجب طيب إردوغان في اسطنبول
رئيس تركيا رجب طيب إردوغان في اسطنبول - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
سخر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مؤخراً من المسيرة التي قامت بها المعارضة التركية وقال حينها بأسلوب متهكم: "إن المعارضة سارت لـ 25 يوماً من أنقرة إلى إسطنبول، ومسيرتهم دليل على مدى ثقتهم بحكومتنا وقدرتها على حمايتهم، وبالتالي عدم التعرض لهم".

اسطنبول - سبوتنيك عربي
متظاهرو اسطنبول يطالبون بحرية من كشف تقديم الاستخبارات التركية الأسلحة للإرهابيين في سوريا
أما اليوم، فقد انتقد أردوغان مجدداً، مسيرة العدالة التي بدأها كمال كليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري، منتصف الشهر الماضي، من العاصمة أنقرة، والتي انتهت بوصوله إلى إسطنبول في تاريخ 9 تموز / يوليو يوم الأحد الماضي.

وفي كلمته التي ألقاها خلال التعريف بكتاب يتناول "انتصار الإرادة الشعبية ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة"، قال فيها: "لو لم يختبئ الشخص الذي يرأس حزب المعارضة الرئيسة في تركيا ليلة محاولة الانقلاب في شوارع إسطنبول، لكانت نظرتنا إلى مسيرته مختلفة تماماً".

وأشار أردوغان إلى أنّ ما يرغب به كليجدار أوغلو هو إلهاء الدولة بما لا يعود بالنفع على البلاد، قائلاً: "إن الذي يدافع عن الانقلابيين والإرهابيين يريد منّا أن نسقي الأشواك".

وأضاف أردوغان أنّ العدالة التي يُبحث عنها في الشوارع لا تكون عدالة، وإنما تكون انتقاماً، لافتاً إلى أنّ سبل البحث عن العدالة واضحة، في إشارة منه إلى صناديق الاقتراع. بحسب ما نقله "ترك برس".

ودعا أردوغان الله عز وجل

"أن يمنح العقل والحكمة لكل من سار من أنقرة إلى إسطنبول في إطار ما يسمى بـ "مسيرة العدالة".

جدير بالذكر أنّ مسيرة "العدالة" التي بدأها زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو من العاصمة أنقرة، والتي انتهت بإسطنبول، جاءت ردّا على اعتقال السلطات التركية "أنيس بربر أوغلو" النائب عن حزب الشعب الجمهوري في البرلمان التركي، على خلفية تورطه بنشر صور خاصة بشاحنات جهاز الاستخبارات التركية.    

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала