تحرير عشرات المختطفين في الموصل بعد تحريرها من "داعش"

تابعنا عبرTelegram
عثرت القوات العراقية حتى اليوم الخميس 13 تموز/يوليو، على عشرات الأطفال والنساء المختطفات "السبايا"، خلال عمليات تطهير المدينة القديمة للموصل، مركز نينوى، بعد تحريرها بالكامل من قبضة "داعش" الإرهابي، منتصف الأسبوع الجاري.

أحد عناصر الشرطة العراقية يقبل العلم العراقي بعد تحرير الموصل، العراق 9 يوليو/ تموز 2017 - سبوتنيك عربي
"أسد الموصل" بطل من الجيش العراقي
وأفاد الناشط الإيزيدي، علي حسين الخانصوري، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، صباح اليوم، بأن الأجهزة الأمنية العراقية عثرت اليوم على أربعة أطفال ــ ثلاث فتيات، وولد، هم "فاضل خيري حجي، وشقيقته أحلام، والشقيقتان زهرة، وسوزان حيدر سعيد"، داخل أحد منازل المدينة القديمة في الساحل الأيمن للموصل.

ْوذكر الخانصوري أن الأطفال تم تحريرهم، هذا اليوم، من داخل حي الميدان ضمن المدينة القديمة للموصل.

وأضاف الخانصوري: يومياً يتم تحرير عدد من الأطفال والنساء والفتيات المختطفات من قبضة "داعش" الإرهابي، سواء من الساحل الأيمن للموصل، الذي أكملت القوات العراقية تحريره بالكامل وإعلان النصر فيه يوم 10 تموز (يوليو) الحالي، ومن داخل مناطق سيطرة التنظيم في الجارة سوريا.

وأكمل الخانصوري: حتى الآن بلغ عدد الأطفال المحررين من سيطرة "داعش" من المدينة القديمة، نحو 15 طفلاً، ونحو 15 امرأة من اللواتي اختطفهن التنظيم من قضاء سنجار وقرى غرب الموصل، في مطلع آب/أغسطس 2014.

وحررت قوات الجيش العراقي، مساء الاثنين الماضي، فتاتين إيزيديتين بالموصل بعد ساعات قليلة من تمكن قوات مكافحة الإرهاب بالداخلية العراقية من تحرير فتاة أخرى من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي، في المدينة.

وقال بيان صادر عن خلية الإعلام الحربي، حينها، إن وحدات الفرقة المدرعة التاسعة "تتمكن من تحرير فتاتين إزيديتين خلال عملية تطهير ما تبقى من منطقة الميدان في مدينة الموصل".

كما أعلنت وزارة الداخلية العراقية، في بيان مقتضب صادر عن الناطق باسمها، في وقت سابق من اليوم، أن "مديرية استخبارات ومكافحة الإرهاب في نينوى تمكنت من تحرير فتاه إيزيدية مولودة عام 2001".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала