منظمة الصحة العالمية تحذر من خطر "الكوليرا" في الحج

© Sputnik . Mikhail Voskresenskiyاليوم العالمي للسياحة - الحجاج أثناء أداء فريضة الحج (أو لأداء العُمرة) وهم يطوفون حول الكعبة في مكة المكرمة.
اليوم العالمي للسياحة - الحجاج أثناء أداء فريضة الحج (أو لأداء العُمرة) وهم يطوفون حول الكعبة في مكة المكرمة. - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت منظمة الصحة العالمية ،اليوم الجمعة، إن وباء الكوليرا في اليمن الذي أصاب أكثر من 332 ألف شخص قد ينتشر خلال موسم الحج في شهر سبتمبر/ أيلول رغم الاستعدادات الجيدة للسلطات السعودية.

وأضافت المنظمة إن ما بين مليونين وأربعة ملايين مسلم يؤدون فريضة الحج كل عام منهم بين 1.5 مليون إلى مليونين من خارج السعودية مما يزيد خطر انتشار الأمراض مثل حمى الدنج والحمى الصفراء وفيروس زيكا وعدوى المكورات السحائية وكذلك الكوليرا. بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

أوضاع إنسانية صعبة يعيشها اليمن - سبوتنيك عربي
الكوليرا في اليمن أكبر الأزمات في العالم... والمجاعة تطال 17 مليون شخص

وأشارت النشرة الصادرة عن المنظمة "الانتشار الحالي واسع النطاق للكوليرا في اليمن وفي بعض الدول الأفريقية قد يشكل خطرا كبيرا على كل الحجاج وقت الحج وحتى بعد عودتهم لبلادهم".

وقال دومينيك ليجرو خبير مكافحة الكوليرا في المنظمة إن السعودية لم تشهد أي حالات للكوليرا منذ سنوات طويلة بفضل الرقابة الشديدة والاختبارات السريعة لرصد حالات الإصابة مبكرا.

وقال في إفادة دورية في الأمم المتحدة "لا تنسوا أننا اليوم نتحدث عن اليمن لكنهم يستقبلون حجاجا من دول كثيرة موبوءة ونجحوا في تفادي ظهور أي حالات ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى توفير الأوضاع المعيشية المناسبة وتوفير المياه بشكل خاص والأوضاع الصحية الجيدة".

وأضاف "من وجهة نظري هم مستعدون جيدا".

ويمكن للكوليرا أن تقتل الإنسان خلال ساعات إذا لم يتلق العلاج المناسب.

امرأة مع طفلتيها تجلس قبالة خيمتها بمخيم للنازحين في أحد شوارع مدينة صنعاء، اليمن 15 أغسطس/ آب 2016 - سبوتنيك عربي
الصليب الأحمر: حالات الكوليرا في اليمن تجاوزت 300 ألف حالة

وقال ليجرو إن الأشخاص الذين يصابون بالأعراض هم مجرد قمة جبل الجليد لأن 80 بالمئة من المرضى لا تظهر عليهم الأعراض.

وأضاف "لذلك لا ننصح الدول بإجراءات الفحص في المطارات. السعودية لا تفعل ذلك. هو إجراء عديم الفائدة من الناحية الفنية".

وتلقي الأمم المتحدة على الأطراف المتحاربة في اليمن وحلفائهم الدوليين ومن بينهم السعودية اللوم في استمرار تفشي الكوليرا الذي بدأ قبل 11 أسبوعا ودفع ملايين الأشخاص لحافة المجاعة وعرقل توصيل المساعدات الإنسانية.

وقدمت منظمة الصحة العالمية برنامج علاج عاجل يقوم على ما تبقى من النظام الصحي اليمني المنهار لمحاولة الوصول مبكرا إلى الحالات الجديدة ووقف الانتشار السريع للمرض.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала