"تسركون"...صاروخ روسي لا يمكن ردعه بأي منظومة دفاع جوي

© Sputnik . Alexei Danichev / الذهاب إلى بنك الصورصاروخ "براموس" من صنع مشترك روسي هندي
صاروخ براموس من صنع مشترك روسي هندي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
اختبر الجيش الروسي، أحدث الصواريخ الروسية "تسركون"، والذي لا يترك أي فرصة لأية سفينة حربية أن تهرب منه، ولا يمكن تدميره من قبل أنظمة الدفاع الجوي القائمة.

صاروخ نووي روسي - سبوتنيك عربي
صحيفة بريطانية: صاروخ روسي جديد قادر على تحويل الأسطول البريطاني الى كومة معدن
ويعتبر تسركون تطوير لصاروخ كروز جديد،  ويفوق بسرعته سرعة الصوت، والتي من الممكن أن تصل إلى 7400كم/ساعة، وهو من الصواريخ كروز المضادة للسفن، ويصل المدى الفعال له لمسافة حوالي 400 كيلومتر.

ونقلت شبكة الأخبار الروسية "زفيزدا" عن صحيفة "واشنطن تايمز"، قولها "إن تطوير صاروخ تسركون يمثل نقلة نوعية فى خلق سلاح غير متماثل يمكن أن يحمي من هجوم نووى".

وأضافت الصحيفة أنه "في ظل هذه المواصفات يبدو أن نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي عفا عليه الزمن".

وخلال تجربة في أبريل من العام الجاري 2017، حلق صاروخ تسركون الذى يبلغ طوله 10 أمتار، بسرعة تبلغ ثمانى أضعاف سرعة الصوت، الأمر الذي جعله هدفًا صعبًا على الأنظمة الدفاعية الصاروخية الحالية للعدو المحتمل.

​وقال الخبراء إن الصاروخ الجديد  "X-51A" الذي يجري اختباره حاليًا في الولايات المتحدة ضعيف بالمقارنة مع تسركون.

يذكب أنه خلال اختبار تم في أغسطس/أب 2014 في ألاسكا، تمكنت طائرة X-43A من الوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 6،500 كيلومتر في الساعة (4،038 ميلا في الساعة)، إلا أنها احترقت في الجو بعد سبع دقائق من الرحلة.

​وقال الخبراء إن تسركون 3M22 الروسى لم يشهد مثل هذه الحوادث منذ بدء اختباراته فى عام 2016.

وعلّق خبير الجيش الروسي أوليغ بوزوف: "هذا هو السبب في أن تسركون سيصبح في المستقبل القريب الورقة الرابحة الرئيسية للبحرية الروسية في أي مواجهة [محتملة] مع مجموعات قتالية أمريكية".

وأضاف أنه من المتوقع أن يضاف نظام صواريخ تسركون إلى الترسانة روسيا بين عامى 2018 و2020.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала