صحيفة أمريكية: لهذه الأسباب أطلقت السعودية سراح صاحبة التنورة

© REUTERS / JONATHAN ERNSTميلانيا ترامب بجوار الملك سلمان
ميلانيا ترامب بجوار الملك سلمان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أصبحت فجأة فتاة شابة مركزاً للجدل حول الملبس في المملكة العربية السعودية، بعد نشر شريط فيديو على الإنترنت يظهر الفتاة وهي ترتدي تنورة قصير في واحدة من المناطق الأكثر محافظة في البلاد.

ترامب وسلمان - سبوتنيك عربي
نقابة المعلمين الأمريكية تدعو ترامب للضغط على السعودية لوقف إعدام السويكت
وأفادت قناة "الإخبارية" التلفزيونية أمس الثلاثاء أن الشرطة اعتقلت امرأة لارتداء "ملابس موحية".

وحسب صحيفة "واشنطن بوست الأمريكية" أطلقت السعودية سراح الفتاة من دون توجيه الاتهام إليها بعد احتجاج دولي على الاعتقال. وقالت الرياض في بيان نشره اليوم الأربعاء المركز السعودي للاتصالات الدولية إن الشرطة استجوبت المرأة لعدة ساعات لكنها لم توجه أي تهمة لها. وقال البيان إنه تم نشر الفيديو دون علمها.

وأظهرت المقاطع القصيرة، التي نشرت أصلاً على الشبكة الاجتماعية "سناب شات" خلال عطلة نهاية الأسبوع من قبل مستخدمة تدعى خلود، امرأة تسير عبر حصن قديم في عشيقير، وهي قرية في محافظة نجد على بعد حوالي 95 ميلا من الرياض.

وفي الفيديو، تظهر المرأة ترتدي تنورة فوق ركبتيها ورأسها مكشوف.

وتفرض الدولة قانوناً على النساء يلزمهن بأن يغطين أنفسهن في الأماكن العامة من خلال ارتداء عباءة، عباءة فضفاضة. ويتوقع من النساء السعوديات ارتداء نوع من الحجاب أو غطاء الرأس، والبعض يختار تغطية وجههن بالنقاب.

وتقول الصحيفة الأمريكية إنه على الرغم من أن الأجانب عادة ما يعفون من هذه القواعد، غالباً ما تجد النساء السعوديات طرقا للتهرب منها.

وانتشرت اللقطات انتشرت على الإنترنت وسرعان ما وجهت انتقادات — حيث استخدم العديد من السعوديين هاشتاغ يدعو إلى محاكمة الفتاة.

وذهب البعض إلى أنه نظرا لأن المرأة تعيش في المملكة العربية السعودية، فينبغي لها أن تقبل قوانينها. وقال الكاتب السعودي إبراهيم المنيف على حسابه على "تويتر" "تماما كما نطالب الناس باحترام قوانين الدول التي يسافرون إليها، يجب على الناس أيضا احترام قوانين هذا البلد".

غير أن آخرين بحسب "واشنطن بوست" عرضوا الدعم على المرأة، مما يشير إلى أن سلوكها كان شجاعاً وأن الأجانب البارزين يرتديون ملابس مماثلة في بعض الأحيان عند زيارة المملكة العربية السعودية ويعفون من الزي الرسمي للبلاد. وأشار كثيرون إلى أن ملانيا ترامب وإيفانكا ترامب لم ترتديا العبايات عندما زاروا البلاد في مايو أيار.

وكان هناك عدد من النداءات الرسمية لإجراء تحقيق في الفيديو. وذكرت صحيفة عكاظ السعودية الأحد أن مسؤولين محليين بعثوا برسالة إلى حاكم المنطقة والشرطة طالبوا فيها اتخاذ إجراءات ضد من قاموا بالتصوير. كما أصدرت الشرطة الدينية السعودية بيانا على "تويتر" قالت فيه إنهم على علم بالفيديو وهم يبحثون المسألة.

وقالت سارة ليا واتسون، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "إن استمرار هوس المملكة العربية السعودية في ضبط خيارات الملابس النسائية يظهر أن السلطات لم تنتقل من العقل الأبوي والتمييزي الذي يعوق حياة المرأة". "إن خطط المملكة العربية السعودية المزعومة لإعادة تشكيل المجتمع والنهوض بحقوق المرأة لن تنجح أبداً طالما أن السلطات تذهب بعد النساء لما يرتدونه".

وأطلق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خطة طموحة، رؤية 2030، لإصلاح المجتمع السعودي. وعلى الرغم من أن البرنامج يتضمن بعض الجوانب الاجتماعية، مثل تعزيز وسائل الترفيه، هناك شكوك حول ما إذا كانت ستتمكن من معالجة عدم المساواة المتأصل بين الجنسين، حسب ما قالت الصحيفة الأمريكية.

وأظهر استطلاع للرأي أجري في عام 2014 أن 63 بالمئة من السعوديين يعتقدون أن على النساء ارتداء النقاب الذي يغطي جميع الوجه باستثناء العينين، و3 بالمئة فقط يعتقدن أن النساء اللاتي لا يغطين شعرهن يرتدون ملابس مناسبة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала