خبير روسي: إسرائيل تحاول "جس النبض" في المسجد الأقصى

تابعنا عبرTelegram
قال المستشرق، الأستاذ في معهد العلوم الاجتماعية "RANEPA" سيرغي ديميدينكو، إن إسرائيل تحاول جس نبض واختبار رد فعل الفلسطينيين في القدس الشريف.

البوابات الآلية في البلدة القديمة من القدس، فلسطين 19 يوليو/ تموز 2017 - سبوتنيك عربي
إسرائيل تبحث عن بدائل للبوابات الإلكترونية أمام المسجد الأقصى
وقال الخبير لوكالة "سبوتنيك"، معلقا على آخر التطورات في الملف الإسرائيلي – الفلسطيني "إن المسألة برمتها تحوم حول الوضع السياسي في المنطقة، إسرائيل لا تعرف على من ستضع الرهان في فلسطين في الوقت الحالي، وهذا يعني أنه ليس لديها موقف ثابت وواضح". 

ووفقا له، الوضع في فلسطين حساس، بسبب وجود ثلاث أطراف متعارضة، الرئيس محمود عباس، وزعيم المعارضة محمد دحلان، و"حماس". وأشار الخبير إلى أن جميع هذه القوى تسير في اتجاهات مختلفة وهذا يزيد الأمر تعقيدا.
وبحسب رأي الخبير، ليس من الواضح من الذي سيفوز في هذا السباق، والفوز لا يزال يعتمد إلى حد كبير على السياق الإقليمي الشامل."
ويعتقد ديميدينكو أن قيام إسرائيل بنصب البوابات الإلكترونية في محيط باب المسجد وإزالتها، ما هي إلا محاولة لـ "جس النبض" ، وتحديد رد فعل الفلسطينين على هذه الإجراءات.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أزالت اليوم الثلاثاء البوابات الإلكترونية وكاميرات المراقبة التي كانت قد وضعتها قبل عدة أيام على أمام المدخل الرئيسي للحرم القدسي الشريف، والتي تسببت في احتجاجات واسعة في العالم الإسلامي.

ومن الجدير بالذكر، أن نظام التحكم في المسجد الأقصى قد ظهر منذ أكثر من أسبوع، وذلك ردا على مقتل اثنين من رجال الشرطة في منطقة البلدة القديمة في القدس، حيث اتهم العرب إسرائيل باستخدامها لتلك الحادثة كذريعة لتقييد حقوقهم في ثالث أعظم مسجد في العالم الإسلامي ومن أكثرها قدسية عند المسلمين.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала