تقرير أممي: التحالف بقيادة السعودية يستهدف قارب مهاجرين قبالة اليمن

© AP Photo / Gregorio Borgiaغرق زورق مطاطي مع اللاجئين قبال ليبيا
غرق زورق مطاطي مع اللاجئين قبال ليبيا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
اتهم المحققون التابعون للأمم المتحدة التحالف العربي الذي تقوده السعودية بتنفيذ هجوم وصفوه بالمميت، في مارس / آذار الماضي، على زورق مهاجر صومالي قبالة اليمن.

أنصار الله - سبوتنيك عربي
ضابط يمني يوضح حقيقة سيطرة التحالف على معسكر "خالد" غربي تعز
وذكر تقرير سري صادر عن "رويترز"، اليوم الأربعاء 26 يوليو/تموز، أن المحققين قالوا إن التحالف أصبح غطاء لبعض الدول لتجنب اللوم الفردي، مؤكدين أن الهجوم أسفر عن مصرع 42 شخصاً وإصابة 34 آخرين من بين أكثر من 140 شخصاً على متن الزورق.

وقال المحققون، الذين يرصدون العقوبات فى اليمن، في تقرير من 185 صفحة لمجلس الأمن الدولي، يوم الاثنين الماضي، "إن هذه السفينة المدنية تعرضت لهجوم شبه تام باستخدام سلاح عيار 7.62 ملم من طائرة هليكوبتر تابعة للقوات المسلحة السعودية".

وقال التقرير إن "السعودية التي تقود قوات التحالف هي التي أيضاً لديها القدرة على تشغيل طائرات هليكوبتر ذات فائدة مسلحة في المنطقة"، مضيفاً أن المروحية كانت تعمل على الأرجح من سفينة بحرية.

وقد نفى التحالف الذي يقاتل ميليشيا الحوثيين المتحالفة مع إيران في اليمن ضرب القارب في البحر الأحمر بالقرب من ميناء الحديدة.

وذكر تقرير الأمم المتحدة أن الهجوم ينتهك القانون الإنساني الدولي، ويهدد السلام والأمن والاستقرار في اليمن. وأضافت أن اثنين آخرين من الاعتداءات على سفن الصيد على متن مروحية أو سفن بحرية في البحر الأحمر، في آذار / مارس الماضي، أدت إلى مقتل 11 شخصا وجرح ثمانية آخرين.

وأضاف التقرير أن التحالف، الذي تقوده السعودية، لم يستجب لطلبات المحققين للحصول على معلومات.

وقال المحققون إن "بعض الدول الأعضاء في التحالف، لم يسمها، تسعى إلى إخفاء "كيان" الائتلاف الذي يحمي نفسه من مسؤولية الدولة عن الانتهاكات التي ترتكبها قواته، وقالوا "إن محاولات تحويل المسئولية بهذه الطريقة من الدول الأفراد إلى التحالف قد تساهم في المزيد من الانتهاكات المستمرة مع الإفلات من العقاب".

واتهم كبار مسئولي الأمم المتحدة، هذا الشهر، الأطراف المتحاربة في اليمن وحلفائها الدوليين بتغذية تفشي الكوليرا القاتل الذي لم يسبق له مثيل، مما دفع الملايين إلى الاقتراب من المجاعة وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية.

وقد توقفت محادثات السلام بقيادة الأمم المتحدة، وبناء على اقتراح السفير الأمريكي، نيكي هالي، ينظر مجلس الأمن في إرسال رسائل إلى الأطراف المتحاربة تذكرهم بالتزاماتهم الإنسانية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала