معرض دمشق الدولي...مفتاح عودة سوريا إلى الجغرافيا الاقتصادية

تابعنا عبرTelegram
اعتبر رئيس اتحاد المصدرين السوريين، محمد السواح، أن معرض دمشق الدولي الذي سيقام هذا العام، يعتبر حالة استثنائية كونه يشكل مؤشرا على تعافي الحالة الاقتصادية و"عرضا بصريا" مهما لكل الزوار والمواطنين مشيرا إلى أن المعرض "المفتاح الأول لعودة سوريا إلى الجغرافيا الاقتصادية".

الكويت - سبوتنيك عربي
رجال أعمال كويتيون مهتمون بزيارة معرض دمشق الدولي
وقال السواح في تصريح لوكالة الأنباء السورية "سانا" إن زوار المعرض سيندهشون من مدى التعافي السريع الذي حققه القطاع الخاص في مجال الصناعات الغذائية والنسيجية والكيميائية والهندسية، لافتا إلى أن معظم الشركات المهتمة بالتصدير ستشارك في المعرض بالإضافة إلى وجود أسواق للبيع المباشر وبأسعار تشجيعية.

وكشف السواح عن قيام القطاع الخاص بدور مهم في التشجيع على زيارة معرض دمشق الدولي من خلال الدعوات التي وجهها اتحاد المصدرين إلى ما يقارب 2000 رجل أعمال ومستورد من 20 دولة، مبينا أن هؤلاء مهتمون بالمنتجات السورية ولا سيما النسيجية منها منذ سنوات سابقة للأزمة في سوريا حيث كانت قيمة الصادرات السورية تقدر بـ30 إلى 40 مليار دولار في عام 2010.

وبين رئيس اتحاد المصدرين أن الحكومة السورية اليوم تدعم موضوع الشحن الجوي للبضائع سواء خلال فترة المعرض أو خارجها تشجيعا للمستوردين وتيمنا بالدول الأخرى كالصين ومصر وتركيا وذلك لإعادة التنافس بين البضائع السورية مع منتجات هذه الدول.

بدوره أشار الخازن في اتحاد المصدرين، إياد محمد، إلى الجهد الوطني الكبير المبذول من جميع الجهات لإنجاز دورة متميزة من المعرض، وتوقع توقيع اتفاقيات وعقود مميزة مع رجال الأعمال القادمين من الخارج خلال المعرض بما يعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني وعجلة الإنتاج خاصة مع التسهيلات المقدمة من الحكومة.

وينطلق معرض دمشق الدولي في 17 آب/ أغسطس القادم بعد توقفه لسنوات عديدة جراء الأزمة في سوريا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала