تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

كركوك بين شد إقليم كردستان وجذب حكومة بغداد

كركوك بين شد إقليم كردستان وجذب حكومة بغداد
تابعنا عبر
حوار مع الخبير القانوني طارق حرب

علم كردستان - سبوتنيك عربي
المبعوث الأممي إلى العراق يصل كركوك لبحث موضوع استفتاء كردستان
أعلن رئيس مجلس محافظة كركوك بالوكالة ريبوار طالباني، رفضه لقرار المحكمة الإدارية العراقية القاضي بإنزال علم كردستان من المباني الحكومية في المدينة.

وفي مؤتمر صحفي عقده في كركوك، رفض ريبوار طالباني قرار المحكمة، وقال إنه أعلن لدوافع سياسية لا تستند إلى الدستور.

قرارمحكمة القضاء الاداري جاء بعد أشهر على تصويت مجلس كركوك بالاغلبية على رفع علم اقليم كردستان بجانب العلم العراقي فوق مباني المحافظة، واكد نواب عن المكون التركماني ان قرار المحكمة ملزم وعلى الجهات الحكومية الالتزام تنفيذه.

عن هذا الموضوع يقول طارق حرب:

أعلن رئيس مجلس محافظة كركوك بالوكالة ريبوار طالباني، رفضه لقرار المحكمة الإدارية العراقية القاضي بإنزال علم كردستان من المباني الحكومية في المدينة.

وفي مؤتمر صحفي عقده في كركوك، رفض ريبوار طالباني قرار المحكمة، وقال إنه أعلن لدوافع سياسية لا تستند إلى الدستور.

قرار محكمة القضاء الإداري جاء بعد أشهر على تصويت مجلس كركوك بالأغلبية على رفع علم إقليم كردستان بجانب العلم العراقي فوق مباني المحافظة، واكد نواب عن المكون التركماني ان قرار المحكمة ملزم وعلى الجهات الحكومية الالتزام تنفيذه.

عن هذا الموضوع يقول طارق حرب:

ليس من حق مجلس مجلس محافظة كركوك رفض قرار المحكمة الاتحادية، فلابد من تنفيذ قرارات القضاء، وعدم تنفيذ قرارات القضاء تعد جريمة تصل عقوبتها الحبس إلى خمسة سنوات، لكن هذا من الناحية القانونية، أما من الناحية الواقعية فالموضوع له شكل آخر، لأنه كما هو معلوم كركوك أشبه بالمحافظة المتمردة والعاصية لأوامر القضاء والحكومة، لذا لا أعتقد أن محافظة كركوك ستنفذ هذا القرار القضائي.

الموضوع له جنبة سياسية وواقعية تتمثل في أن سلطة الدولة في تلك المناطق محدودة، فلا يوجد فيها جيش تابع للحكومة الاتحادية، لذا لا يمكن تنفيذ قرار المحكمة الاتحادية.

الدستور العراقي لا يسمح بوجود علمين على أسطح المباني، فالأصل هو علم الدولة وعلم الحكومة الاتحادية، وقانون العلم يحدد أن علم الدولة فقط يرفع، قد يرفع علم آخر بوجود زائر أجنبي مؤقتا، أو بوجود إحتفالات، ولكن ليس على سبيل الدوام، فكل دول العالم ترفع علم الدولة المركزية حتى لو تألفت من اتحادات، وكركوك ليست جزء من كردستان، بل تتبع للحكومة الاتحادية.

أغلب الدول مع وحدة الأراضي العراقية، لكن يبدو أن رئيس الإقليم عازم على إجراء الاستفتاء، وإذا تم الاستفتاء فإنه سوف يقوم بنسب أي شيء إلى الشعب، باعتبار أن كل مايحصل هو رغبة الشعب الكردستاني، لذا فهو لم يستمع إلى رغبة الدول في عدم تقسيم العراق.

هناك طريقة واحدة يستطيع من خلالها رئيس الوزراء العراقي إيقاف عملية الاستفتاء وانفصال إقليم كردستان، وهي بإصدار قرار من مجلس الأمن الدولي وفقا للفصل السابع، أما باقي الأمور لايمكن لها أن تقف في وجه استقلال الإقليم، ذلك أن خيار الحرب غير مطروح لا من العراق ولا من الدول المجاورة. ومع ذلك فإن إصدار مثل هكذا قرار هو بعيد، نظرا للعلاقات الدولية المتشابكة وبالنظر لجماعات التأثير التابعة لإقليم كردستان في الولايات المتحدة الأمريكية.

إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала