تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

إقليم كردستان يتلقى المزيد من الاعتراضات على استفتاء الاستقلال

تابعنا عبر
حوار مع سعدي بيرة/ عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاتي ومع هادي جلو مرعي/ رئيس مركز القرار السياسي العراقي

قال البيت الأبيض إن الولايات المتحدة تحث حكومة إقليم كردستان العراق على إلغاء الاستفتاء والدخول في حوار مع الحكومة المركزية في بغداد.

مسعود البارزاني - سبوتنيك عربي
رئيس إقليم كردستان يؤكد أن قرارات البرلمان العراقي لن تشمل الإقليم من اليوم فصاعدا

وأضاف البيت الأبيض في بيان أنه لا يؤيد الاستفتاء، حول انفصال الإقليم عن العراق، معتبرا أنه يعرقل محاربة تنظيم "داعش".

من جانبه أعلن رئيس وزراء تركيا بن علي يلدريم اليوم الجمعة أن بلاده وضعت خطة واضحة ودقيقة لإبداء رد الفعل في حال اتخذ قرار بالاستقلال في الاستفتاء في كردستان العراق.

وأضاف يلدريم: "لقد اتخذت قيادة كردستان العراق قرارا غير صائب بتاتا وتصر على إجراء الاستفتاء حول الاستقلال.. بغداد تعارض ذلك وكذلك إيران وتركيا والولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى. نحن لا نقبل بهذه الخطوة التي ستخرب البنية الفيدرالية للعراق. وأعتقد أن الأمم المتحدة ستعارض القرار في حال صدوره. ونحن سنشاهد رد فعل هذه المنظمة".

كما رفض البرلمان العراقي قرار الاستفتاء، مقيلا في الوقت نفسه محافظ كركوك نجم الدين كريم من منصبه بعد قرار الأخير القاضي بمشاركة محافظة كركوك في الاستفتاء المزمع إجراؤه في الـ25 من الشهر الجاري.

عن هذه التطورات يقول سعدي پيرة:

كردستان العراق - سبوتنيك عربي
قيادي كردي يطالب بضمانات دولية في حال عدم إجراء استفتاء كردستان

لايوجد لحد الآن أي بديل للاستفتاء، بالتالي فإن الاستفتاء سيجري في موعده المقرر، لكن هناك لجان خاصة لدراسة ما تم اقتراحه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وسفير بريطانيا وممثل الأمين العام للأمم المتحدة، وتقديمها للقيادة الكردستانية، لتقوم الأخيرة بدراستها ومن ثم يتم عرضها على اللجنة العليا للاستفتاء، وغدا سيعلن القرار النهائي.

تم مناقشة موضوع الاستفتاء مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية ومع الدول الأوروبية ومع روسيا، وقلنا لهم أنه من الممكن التوصل إلى اتفاق مع الحكومة المركزية، لكن ليس لدينا ثقة بالحكومة العراقية في أن تقوم بتنفيذ ما سوف يتم الاتفاق عليه، لذا نحتاج إلى نوع من الضمانات من قبل الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية أو الدول الأعضاء في مجلس الأمن. وسيتم التوجه إلى بغداد في الأيام القليلة القادمة للدخول في الجولة الثانية للحوار مع ممثلي التحالف الوطني، الذي يمثل الأكثرية في البرلمان العراقي، وسيتم التوصل إلى نوع من صياغة للأسباب التي دفعت بالكورد إلى التفكير في الاستفتاء. فإذا ما حصلنا على نوع من الضمانات الدولية فسنقوم بإقناع المجتمع الكردستاني لتأجيل الاستفتاء.

من جانبه يقول هادي جلو مرعي:

علم كردستان - سبوتنيك عربي
واشنطن تدعو إلى إلغاء الاستفتاء بشأن استقلال كردستان العراق

إن الرئيس مسعود البارزاني ماض قدما في إجراء الاستفتاء، لكن طبيعة ما سيحدث بعد الاستفتاء هو الذي سيقوم بتحديد المسار، ونرى اليوم أن الرئيس التركي دعا إلى اجتماع لمجلس الأمن القومي التركي قبل موعد الاستفتاء بثلاثة أيام، وهذا يعني أن القيادة التركية تدرك تماماً أنه هناك قرار فعلي في إقليم كردستان لإجراء الاستفتاء، لذا تركيا مضطرة إلى اتخاذ خطوات تصعيدية أكثر مثلها مثل بغداد ودمشق وطهران، حيث قالت الأخيرة إن الاستفتاء سيمضي بالإقليم إلى مستوى خطير من المواجهة. ولحد الآن لايوجد أي دليل على نية البارزاني في تأجيل الاستفتاء.

المواقف الدولية لا تبدو أنها متشددة ضد الأكراد، فالأمريكان ليسوا بمعرض معاداة كردستان، على اعتبار أن لديهم قواعد في هذا الإقليم، وحتى في حال نشوب حرب فأنا لا أعتقد أن الإيرانيين أو العراقيين أو الأتراك سوف يذهبون بعيدا في مواجهة الأكراد، وانما الموضوع مرتبط في كركوك، فإذا ما قرر السيد البارزاني ضم كركوك لإقليم كردستان، فأعتقد أن تركيا وإيران وبغداد ودمشق سيتحركون، ولكن فيما لو لم تجري خطوات جدية في ضم كركوك، فلا أعتقد أن هناك ستكون مواجهة حتمية، لذا فإن الموضوع كله مرتبط بالخطوات التالية التي سوف تلي التصويت في الاستفتاء. 

إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала