الخارجية السورية: واشنطن لم يعجبها نجاح الجولة السادسة من محادثات أستانا

© Sputnik . Sergei Mamontov / الذهاب إلى بنك الصوروزير الخارجية السوري وليد المعلم
وزير الخارجية السوري وليد المعلم - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
صرح وزير الخارجية والمغتربين السوري، وليد المعلم، اليوم الجمعة، بأن الجولة السادسة من محادثات أستانا حول الأزمة في سوريا كانت ناجحة إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية لم يروقها ذلك.

دبابات الجيش التركي على مشارف الحدود السورية التركية، وذلك قبيل الدخول ومحاربة الارهابيين في جرابلس السورية، 25 أغسطس/ آب 2016 - سبوتنيك عربي
آليات عسكرية تركية تنتقل إلى إدلب عن طريق معبر "باب الهوى" وفقا لاتفاق أستانا
نيويورك — سبوتنيك. ووصف المعلم، خلال لقاءات عقدها على هامش اجتماعات الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، اليوم الجمعة، اجتماعات الجولة السادسة لمحادثات أستانا بـ"الناجحة"، إلا أنه قال إن الولايات المتحدة الأمريكية "لا يروق لها نجاح أستانا 6، وقد بدأت بمساعدة "جبهة النصرة".

وأضاف المعلم:

الولايات المتحدة لا تريد أن تقوم دمشق بتحرير دير الزور سوية مع روسيا وإيران.

 وكان الوزير المعلم قد التقى، بوقت سابق، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وشرح له التطورات التي تشهدها الساحة السورية مع التركيز على إنجازات القوات المسلحة بالتعاون مع القوات الحليفة والصديقة في مختلف جبهات القتال لمكافحة الإرهاب والتصميم على تحرير كل شبر من الأراضي السورية من هذا الإرهاب.

بدوره عبر غوتيريش، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، عن ارتياحه للنتائج الإيجابية التي تتحقق في مجال مكافحة الإرهاب، مشيراً إلى أهمية ما أنجز في اجتماع أستانا 6 حول اتفاق تخفيف التوتر في منطقة إدلب.

وأعرب غوتيريش عن أمله بأن تشكل هذه الإنجازات حافزا للتقدم السياسي في مسار جنيف.

هذا وجرت في العاصمة الكازاخية، أستانا، يومي 14-15 أيلول/ سبتمبر الجاري، الجولة السادسة من المحادثات الدولية حول سوريا بمشاركة الدول الضامنة الثلاث، روسيا وتركيا وإيران، ووفدي الحكومة السورية وفصائل المعارضة المسلحة السورية، بالإضافة للمبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، والولايات المتحدة والأردن اللذان يشاركان بصفة مراقب.

يذكر أن أستانا تعد منصة المفاوضات للتسوية السورية منذ شهر كانون الثاني/ يناير، عقدت ست جولات كانت النتيجة الرئيسية للمفاوضات الاتفاق على أحكام فرقة عمل مشتركة لمراقبة وقف القتال في سوريا وتوقيع الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) على مذكرة تفاهم بشأن إنشاء مناطق وقف التوتر في سوريا، والغرض من هذه المذكرة — وضع حد للعنف، للحفاظ على وحدة وسلامة أراضي البلاد، فضلا عن تسوية سياسية للصراع.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала