محافظ دير الزور: أسابيع عديدة تفصلنا عن النصر على "داعش"

© Sputnik . Kamel Saqrالجيش السوري يلاحق "داعش" في دير الزور ويحرر المزيد
الجيش السوري يلاحق داعش في دير الزور ويحرر المزيد - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن محافظ مدينة دير الزور السورية، محمد السمرة، أن الجيش وحلفاءه يتقدمون في الضواحي الشرقية والغربية من مدينة دير الزور. أما في المدينة نفسها، بدأت أعمال إصلاح البنية التحتية وإمداد المدينة.

فريق الجنود الروسي لإزالة الألغام التابع لقوات الجيش الروسي في تدمر - سبوتنيك عربي
الدفاع الروسية تنشر "فيديو" لعملية إزالة الألغام في دير الزور
موسكو — سبوتنيك. وأفاد المحافظ في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، أن المدينة شهدت تغيراً ملموساً بعدما فك الجيش السوري وحلفاؤه عنها الحصار في 5 أيلول/سبتمبر 2017. فخلال 24 ساعة تم إرسال أغذية، وتقديم المساعدات الإنسانية عن طريق الهلال الأحمر السوري، مضيفا أنه في الوقت الحالي، هناك الكثير من الأغذية الضرورية في السوق، التي لم تكن متاحةً أثناء الحصار، وأيضاً شهدت السوق انخفاضاً باهظاً في أسعار البضائع.

وأشار سمرة إلى دور روسيا في نجاحات الجيش السوري، وسمّاها نصراً مشتركاً لسوريا وروسيا. فكانت حلب بداية لسلسلة النجاحات، ثم تدمر، ثم السخنة، والآن — فك حصار دير الزور. ولعب الطيران الروسي دوراً رئيسياً، موفراً للقوات البرية مساراً من أجل فك الحصار، بينما كانت الدول الغرب تقوم بدعم الإرهابيين في سوريا.

ويبقى جزء من مدينة دير الزور، تبلغ نسبته حوالي 60 بالمئة من مساحة المدينة، تحت سيطرة الإرهابيين. ويعتقد سمرة أن القوات السورية قد تحتاج عدة أسابيع من أجل تحرير المنطقة بشكل كامل. وحذّر المحافظ من أن الإرهابيين سيقومون باستخدام السكان المحليين الباقين في أراضي سيطرتهم كدروع بشرية.

ويذكر، أن الجيش السوري أعلن، يوم الثلاثاء 5 أيلول/سبتمبر، أنه وبدعم عسكري جوي روسي، فك طوق الحصار عن مدينة دير الزور المحاصرة من قبل "داعش"، بالتقاء قوات الجيش المتقدمة من ريف دير الزور الجنوبي الغربي مع القوات المتواجدة في الفوج 137 غرب المدينة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала