القصير: الجيش السوري يدفع الإرهابيين للاستسلام أو ارتكاب أخطاء

© Sputnik . Morad Saeedالجيش السوري
الجيش السوري - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
وصف السياسي السوري والأمين العام المساعد لاتحاد القوى السورية سعد القصير، تحركات الجيش العربي السوري، خلال الشهرين الأخيرين، والانتصارات التي يحققها على الأرض، بعد تمكنه من استعادة "دير الزور" بأنها تتويجاً لأعوام طويلة من التصدي للإرهاب في سوريا كلها.

وقال القصير، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم السبت 30 سبتمبر/ أيلول 2017، إن تصدي قوات الجيش السوري، والقوات المتحالفة معها، لمحاولة الدواعش قطع واستعادة طريق الإمداد الرئيسي الرابط بين دير الزور وتدمر بالسخنة، يعكس تنامي قوة وسيطرة الجيش وضعف ويأس التنظيم الإرهابي.

وأضاف السياسي السوري، أن المسلحين من تنظيم "داعش" الإرهابي، الذين حاولوا قطع الطريق بالقرب من منطقة الشولا بين دير الزور والسخنة، وذلك حسب معلومات عسكرية، بدوا يائسين تماماً خلال هجومهم، الذي اعتبروه رسالة للجيش أكثر منه عملية انتحارية، حيث أنهم تراجعوا قبل تحقيق أي مكاسب، كما تكبدوا خسائر كبيرة.

الجيش السوري يتابع عملياته لوصل الريف الجنوبي - سبوتنيك عربي
الجيش السوري يستعيد بلدة كباجب بريف دير الزور الجنوبي

ولفت القصير إلى أن الجيش العربي السوري تصدى بشكل عنيف لمحاولة الإرهابيين قطع واستعادة طريق الإمدادات الرئيسي للمدينة، في مؤشر على حجم الثقة التي أصبحت تميز تحركاته، وأيضاً حجم التعاون بين القوات التابعة للجيش والقوات المتحالفة معها، ورغم أيضاً محاولات التقليل والتسفيه التي يواجهها من بعض معاديه.

وأوضح أن تنظيم "داعش" الإرهابي، يعيش أسوأ كوابيسه على الأراضي السورية والعراقية الأن، ويكاد ينتهي على الأراضي العربية، حيث أن القوات توجه ضرباتها في مناطق سيطرته ونفوذه، حيث تحصد نيران الجيش العربي السوري الإرهابيين في كل مكان، وتدفعهم إما إلى الإعلان عن أنفسهم والاستسلام، أو القيام بعمليات فاشلة، كتلك التي أفسدها الجيش.

وتابع "الجيش السوري يواصل تقدمه الأن، ويحرز بشكل يومي انتصارات، حيث أنه سبق للجيش العربي السوري أن صد هجوماً خاطفاً، حاول مقاتلو التنظيم الإرهابي شنه على عدة نقاط، تطل على "أوتوستراد" مدينة دير الزور، من عدة محاور في الريف الجنوبي، حيث أحبطها جميعاً، وعزز سيطرته هناك، رغماً عن الإرهابيين".

وكانت القوات السورية والقوات المتحالفة معها، تمكنت من صد هجوم عنيف، شنه مسلحون تابعون لتنظيم "داعش" الإرهابي على طريق دير الزور — تدمر، الذي يعتبر طريق الأمداد الرئيسي للمدينة المحاصرة.

وقال مصدر بمقر عمليات المدينة لوكالة "سبوتنيك ":" إن "المسلحين حاولوا قطع الطريق بالقرب من منطقة الشولا بين دير الزور و السخنة، ونتيجة للقتال العنيف، تكبد الإرهابيون خسائر وتراجعوا".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала