تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

أبو يوسف: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس "إعلان حرب على الفلسطينيين"

© AFP 2021 / Alex Edelmanالرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
علّق الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، على تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس قائلا: "إن من يراهن على موقف أمريكي منصف لحقوق الشعب الفلسطيني هو "شخص واهم"."

إسماعيل عبد السلام أحمد هنية، رئيس وزراء السلطة الفلسطينية السابق، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس،عزام الأحمد قيادي في حركة فتح وعضو المجلس الثوري للحركة - سبوتنيك عربي
أبو يوسف: تشكيل الحكومة "خطوة ثالثة" في جهود مصر وستكون في القاهرة
وأوضح أبويوسف، خلال حواره في حلقة اليوم الأحد، 8 أكتوبر/تشرين الأول، من برنامج"بوضوح"، المذاع عبر أثير"سبوتنيك"، أن الموقف الأمريكي حتى الآن "منحاز للاحتلال الإسرائيلي، فهو لا يتحدث عن حقوق الشعب الفلسطيني المسلوبة منذ عام 1967، كما أنه لا يتحدث عن وقف الاستعمار الاستيطاني الذي تقوم حكومة نتنياهو ببنائه وتوسيعه في الأراضي المحتلة الفلسطينية جميعها"، حسب قوله.

واعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن الحديث عن" نقل السفارة الأمريكية إلى القدس هو بمثابة "إعلان حرب على الشعب الفلسطيني"".

وقال إن الموقف الأمريكي الحالي وحديثه عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يوضح أن الإدارة الأمريكية "بمعزل عن ما يمضي إليه الداخل الفلطسيني"، من إعادة ترتيب للأوراق، والتي "تنصبّ عليها الأولوية الآن في إطار التمسك بالحقوق والثوابت الفلسطينية حتى ينال الشعب الفلسطيني حريته واستقلاله".

وأضاف أبو يوسف، "نحن على علم بالتحالف الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وإسرائيل، ونعرف تماما الدعم الأمريكي اللامحدود المقدم لإسرائيل على كافة المستويات بما فيها حمايتها من المساءلة الدولية عن جرائمها، وعلى رأسها الاستعمار الاستيطاني الذي يعتبر جريمة حرب مستمرة بحق الشعب الفلسطيني".

وتابع، منذ استلام ترامب، لحكم أمريكا وهو يتحدث عن "صفقة القرن"، ولكن حتى الآن لا توجد أية ملامح لتلك الصفقة"، على الرغم من مئات اللقاءات التي جرت بينه وبين القادة الفلسطينيين، أو مع مبعوثيه إلى الشرق الأوسط، مؤكداً رفض الجانب الفلسطيني لأي حلول أمريكية لا تنسجم مع الشرعية الدولية والقانون الدولي، ويحاول القفز عن القرارات المؤمّنة لحقوق الشعب الفلسطيني، أو "حتى المساس بتلك الحقوق".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد قال، أمس السبت، إنه يريد إعطاء فرصة لإحلال السلام بين إسرائيل وفلسطين قبل نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала