قصف تمهيدي لاقتلاع "داعش" من غرب العراق

© AFP 2022 / Karim Sahibالقوات العراقية تطلق القذائف باتجاه تنظيم "داعش" في الزنجيلي غرب الموصل، العراق 31 ماية/ أيار 2017
القوات العراقية تطلق القذائف باتجاه تنظيم داعش في الزنجيلي غرب الموصل، العراق 31 ماية/ أيار 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد قائممقام قضاء الرطبة، عماد الدليمي، في تصريحات خاصة لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الإثنين، تكثيف القصف التمهيدي لعمليات تحرير أخر ما تبقى لتنظيم "داعش" الإرهابي، في غرب البلاد.

نساء الموصل الهاربات من داعش - سارة عبدالله - سبوتنيك عربي
المزيد من النساء يهربن من قبضة "داعش" في أخطر أوكاره
ونقل الدليمي، عن المدنيين الهاربين من قبضة "داعش" الإرهابي في أخر معقلين له في غرب الأنبار، غربي البلاد، أن القصف أصبح أكثر من ذي قبل على التنظيم في قضائي راوة والقائم عند الحدود السورية.

ويقول حسب شهادات الهاربين، "لا أحد يستطيع رفع رأسه في قضائي القائم وراوة بسبب القصف المكثف الذي يستهدف تنظيم "داعش" تمهيدا ً لبدء العمليات العسكرية للقضاء عليه واقتلاعه من كامل أراضي العراق".

وألمح الدليمي، إلى أن معركة تحرير قضائي راوة والقائم، غرب الأنبار، من سطوة "داعش"، ستنطلق خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأعلن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، نعيم الكعود، في تصريح خاص إلى مراسلتنا، السبت، 14 أكتوبر الجاري، أن الاستعدادات العسكرية للقوات الأمنية ضمن قطاع عمليات الجزيرة، في المحافظة، اكتملت لتحرير قضائي راوة والقائم، من سيطرة "داعش" الإرهابي.

وأضاف الكعود أنه تمت إعادة تنظيم وتهيئة كل القطعات الأمنية التي ستشارك في تحرير القضائين، وهناك قطعات ستشترك أيضا من جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية. 

وذكر رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار أن القطعات كلها مستعدة ومكتملة وتنتظر انطلاق ساعة الصفر من قبل القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الحكومة، حيدر العبادي، متوقعا إطلاقها خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأخبرنا الكعود، بأن أعداد عناصر تنظيم "داعش" في راوة والقائم آخر معقلين له في العراق، انخفضت بسبب هربهم باتجاه الأراضي السورية، والصحراء.

وأكمل الكعود أن عناصر "داعش" بدأوا بالتراجع من راوة والقائم، بسبب الخسائر التي تكبدوها من الضربات النوعية لطيران التحالف الدولي ضد الإرهاب والقوة الجوية العراقية والجيش.

يذكر أن تنظيم "داعش" الإرهابي خسر أغلب مناطق سيطرته في العراق، وما تبقى له في الجهة الغربية، فقط "راوة، والقائم" غرب الأنبار المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة البلاد.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала