رئيس التشيك يعارض تشكيل حكومة ائتلافية

© East News / Bartosz Krupaميلوش زيمان، رئيس جمهورية التشيك
ميلوش زيمان، رئيس جمهورية التشيك - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن الرئيس التشيكي، ميلوش زيمان، اليوم الإثنين، أنه يعارض تشكيل حكومة ائتلافية وفق نتيجة انتخابات الغرفة السفلى لبرلمان البلاد، التي جرت في 20-21 تشرين الأول/ أكتوبر.

ميلوش زيمان - سبوتنيك عربي
رئيس جمهورية التشيك: أنا عميل بوتين
براغ — سبوتنيك. وقال زيمان متحدثا على أثير الإذاعة الوطنية: "أنا ضد هذه الحكومة الائتلافية. وتتداخل البرامج للأحزاب في مجلس الوزراء مع بعضها البعض، ونتيجة لذلك، لا يمكن للحكومة أن تفعل أي شيء، وكانت رئاستي لحكومة الأقلية [زيمان كان رئيسا لمكتب الوزراء التشيكي في 1998-2002]، نفذت ثلاثة إصلاحات كبيرة — خصخصة البنوك، وإضفاء الطابع المهني على الجيش، وإقامة الحكم الذاتي الإقليمي. ما هي الإصلاحات التي قامت بها الحكومة الائتلافية لسوبوتكا (رئيس الوزراء التشيكي في 2013-2017، بوغوسلاف سوبوتكا]؟ لم تكن هناك أية إصلاحات، إنها كانت فقط تحتفظ بالوضع القائم ".

وكان رجل الأعمال، الملياردير اندريه بابيش، زعيم حركة "آنو" التي فازت في الانتخابات، والذي ينوي الرئيس التشيكي زيمان أن يكلفه يوم غد الثلاثاء بتشكيل حكومة جديدة للبلاد، قد أعلن في وقت سابق من اليوم، أن جميع الأحزاب ترفض التعاون مع حركته، ولذلك هو سيكون مضطراً لتشكيل حكومة أقلية.

وحصل حزب "آنو" على 78 مقعدا في مجلس النواب المؤلف من 200 مقعد، بعد الحصول على 29.7% من أصوات الناخبين في الانتخابات الأخيرة، ولذلك كان بحاجة لشركاء من الأحزاب الثمانية الأخرى لتشكيل ائتلاف أغلبية في البرلمان ومجلس الوزراء.

وتعهد بابيش بعد فوزه في الانتخابات بأن ينقل خبراته المكتسبة في مجال الأعمال إلى الحكومة، كما تعهد بمقاومة مزيد من الاندماج مع الاتحاد الأوروبي وأية جهود في بروكسل لإجبار البلد، الذي يبلغ عدد سكانه 10.6 مليون نسمة، على قبول لاجئين.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала