تعرف على جزار تكساس

© REUTERS / HANDOUTإمرأة تصلي بعد إطلاق النار الجماعي على الكنيسة المعمدانية الأولى في ساذرلاند سبرينغز
إمرأة تصلي بعد إطلاق النار الجماعي على الكنيسة المعمدانية الأولى في ساذرلاند سبرينغز - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تعرض مرتادو كنيسة ساذرلاند في سبرينغز، في ولاية تكساس الأمريكية، لحادث مؤسف، صباح الأحد 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، بعد أن قام مسلح بفتح النار عليهم، ما أسفر عن مصرع 26 شخصا.

رجال القانون يحققون في اطلاق نار شامل في الكنيسة المعمدانية الأولى في ساذرلاند سبرينغز - سبوتنيك عربي
انتحار مرتكب حادث كنيسة تكساس
وذكر مسؤولون أمريكيون، أن أعمار ضحايا الحادث، تتراوح بين 5 و72 عاما، لتصبح من أكثر الحوادث دموية في تاريخ الولاية، وتصف وسائل الإعلام مرتكب الحادث بـ"سفاح تكساس"…فمن يكون؟

بحسب مصادر أمنية، إن "سفاح تكساس" يدعى ديفين كيلي، يبلغ من العمر 26 عاما، وعثرت قوات الشرطة على جثته بعد مطاردة قصيرة بالسيارات، ثم انتحر بواسطة طلق ناري من بندقيته، بحسب إفادة شرطة تكساس مؤخرا.

وكان كيلي يخدم في القوات الجوية الأمريكية، بين عامي 2010 و2014، ولكنه تعرض للفصل بسبب قيامه بـ "فعل مشين"، وتم تحويله إلى محاكمة عسكرية، ولكن نفى المسؤولون إن كان لديه أي صلة بالجماعات المتشددة، بحسب قناة "سي.بي.إس نيوز".

وأفادت الناطقة باسم القوات الجوية الأمريكية، آني ستيفانيك، أن ديفين كيلي خدم في أدنى رتبة لغير المتدربين في سلاح الجو، وأنه حوكم في 2012، بتهمة تهجمه على زوجته وطفله، ثم طرد من الخدمة لسوء سلوكه، نقلا عن صحيفة "أنجلوس تايمز".

وأشار مستخدمون لموقع "فيسبوك"، أن ديفين كيلي شارك عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي صورة للسلاح الناري، الذي استخدمه في تنفيذ هجومه على الكنيسة، وهو "إيه آر 15".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أمر عبر "تويتر" بتنكيس الأعلام حتى 9 نوفمبر/ تشرين الثاني، حدادا على ضحايا حادث تكساس، أثناء زيارته الحالية لليابان، التي تستمر 12 يوما.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала