تقرير أممي: منع الغذاء...سلاح جوبا ضد المعارضين لها

تابعنا عبرTelegram
تمنع حكومة جنوب السودان وصول المساعدات الغذائية الضرورية للمدنيين الذي تعتبرهم معارضين لسياستها، وتقول تقارير إنها تستخدم الغذاء سلاحا في حملتها العسكرية ضد بعض المناطق.

جيش جنوب السودان - سبوتنيك عربي
قائد عسكري ينشق عن سيلفا كير ويهدد بالهجوم على جوبا
قال مراقبون أمميون إن حملة عسكرية شنتها الحكومة في مدينة "واو" ومناطق محيطة بها بولاية بحر الغزال، خلال عامي 2016 و2017، استهدفت المدنيين على أسس عرقية وأنها حرمت بعض المناطق من وصول المساعدات الإنسانية الأساسية لإنقاذ حياتهم، وفقا لوكالة "رويترز".

ووفقا لتقرير نشرته وكالة "رويترز"، اليوم الجمعة 10 نوفمبر / تشرين الثاني، فإن حكومة رئيس جنوب السودان سلفا كير تستخدم الغذاء سلاحا في الحرب لاستهداف المدنيين وأنها مسؤولة عن نزوح أكثر من مئة ألف شخص.

ويقول التقرير الذي أعده مراقبوا الأمم المتحدة إن حكومة جنوب السودان تعمدت منع مساعدات غذائية ضرورية لإنقاذ الحياة من الوصول إلى بعض المواطنين، خلال هذا العام.

وقدم المراقبون الأمميون تقريرهم إلى لجنة عقوبات جنوب السودان بمجلس الأمن وذكروا فيه أن منع وصول المساعدات إلى المدنيين تسبب في انعدام الأمن الغذائي بين قطاعات كبيرة من السكان وأسفر عن حالات سوء تغذية ووفيات موثقة خاصة في منطقة باجاري الكبرى في مدينة واو".

ووصل عدد الأطفال والمسنيين الذين توفو بسبب الجوع والمرض في الفترة بين يناير / كانون الأول وسبتمبر / أيلول، من العام الجاري إلى 164 شخصا، وفقا للتقرير.

ويشهد جنوب السودان حرب أهلية منذ عام 2013، تسببت في نزوح نحو ثلث السكان البالغ عددهم 12 مليون نسمة، بينما تحذر الأمم المتحدة من أن العنف ربما يقود لارتكاب عمليات إبادة جماعية.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала