تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بعد أزمة جونسون...وزير بريطاني: إيران الراعي الرئيسي للإرهاب

© AFP 2021وزير خارجية بريطانية الجديد بوريس جونسون
وزير خارجية بريطانية الجديد بوريس جونسون - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
دافع وزير البيئة البريطانى مايكل غوف، عن زميله بوريس جونسون، اليوم الأحد، بعد تصريحاته الأخيرة حول المرأة البريطانية المحتجزة في إيران، والتي استغلها النظام الإيراني لتبرير اعتقالها.

بوريس جونسون - سبوتنيك عربي
صحيفة: جونسون في مهمة خارجية لحماية الاتفاق النووي الإيراني
وقال غوف، إن وزير الخارجية لم يخطئ، بل إيران هي التي ينبغي أن تكون في قفص الاتهام، لافتا إلى أنه ليس هناك ما يبرر احتجازها في السجون الإيرانية، نضيفا: "يجب أن نقول للنظام الإيراني أنت مسيء، أنت الراعي الرئيسي للإرهاب، الدم على يديك من أثر الحرب في سوريا، ومسؤوليتكم هي ضمان الحرية لهذه المواطنة البريطانية".

وقال جونسون هذا الأسبوع أمام لجنة بمجلس العموم البريطاني إن الأم الإيرانية-البريطانية نازانين زاغاري راتكليف كانت "ببساطة تعلم الناس الصحافة" خلال زيارة لها إلى إيران العام الماضي، لكن التليفزيون الإيراني استغل كلماته في تقرير بثه، أمس الأربعاء، يقول فيه إنه "اعتراف غير مقصود من الحكومة البريطانية حول السبب الحقيقي وراء رحلة راتكليف إلى إيران، ودليل أيضا على الاتهامات التي وجهها الحرس الثوري الإيراني لها".

ووضح جونسون، الثلاثاء، تصريحاته قائلا إنه كان يقصد الإشارة إلى المزاعم الإيرانية حول راتكليف بأنها كانت تدرب صحفيين، مكررا دعمه لعائلتها والمنظمة التي كانت تعمل لديها "تومسون رويترز"، ليؤكد أنها كانت في عطلة بإيران عندما تم اعتقالها في أبريل 2016، وسط احتمالات بمطالبته بالتنحي بسبب هذا الخطأ.

وأشارت صحيفة "إيفنينج ستاندرد" البريطانية في تقرير، اليوم الخميس، إلى أن جونسون أدلى بهذا التصريح الخاطئ في نفس اليوم، السبت الماضي، الذي تم فيه استدعاء راتكليف مرة أخرى إلى المحكمة في إيران، وهو ما أثار مخاوف حول احتمالية تمديد مدة حبسها من 5 إلى 16 عاما.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала