كاتبة سعودية: هكذا يتعامل القانون مع أبناء السعوديات

© AFP 2022 / STRINGERسعوديات
سعوديات - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
لطالما اعتبرت المرأة السعودية كجزء ثانوي في المجتمع السعودي، في مجتمع هو بالأساس ذكوري السلطة سواء كان الأب أو الأخ وخاصة الزوج.

نقاب صورة أرشيفية - سبوتنيك عربي
فتاة تغير أقوالها وتكشف السبب الحقيقي لقتل زوجها السعودي
نشرت الكاتبة السعودية، مرام المكاوي، في صحيفة "الوطن" مقالا جاء فيه "أنه رغم التغيرات التي شهدها المجتمع السعودي في مجال حقوق المرأة كقانون حق المرأة في القيادة، إلا أن المجتمع السعودي بقي مجتمع ذكوري،  فالرجل والمرأة غير متساويان في المواطنة فالرجل هو الأصل وتبقى المرأة فرع تابع ومرتبطة به في كل الحالات.

وقالت المكاوي "فالمرأة السعودية غير مستقلة في اختياراتها، كاختيار الزوج بل العائلة أو القبيلة التابعة لها هي من تحدد هذا الاختيار، وأي خروج للمرأة عن هذه العادات يعتبر جريمة تعاقب عليها بالنبذ من طرف العائلة والمجتمع، فهم يرون أنه من المنصف أن تكوني زوجة رابعة لسعودي ولكن من غير المنصف أن تكوني الزوجة الوحيدة في بيت أجنبي وأن كان مسلم فهم يرون أن المرأة ضعيفة ويمكن أن يستغل الزواج من أجل الحصول على الجنسية السعودية".

الرياض، السعودية 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 - سبوتنيك عربي
تحرك سعودي ضد مليون مقيم في أراضيها

وأضافت مكاوي، "إن الرجل السعودي قادر على الزواج مرات متعددة وهو من يختار المواصفات التي يريدها، كما أنه قادر على الزواج من غير السعودية ولا يحتاج في ذلك إلا لأذن من الداخلية السعودية، بينما المرأة السعودية كل هذا محرم عليها، فهي إما أن تكون خطيبة لابن عمها كما هي العادة أو لرجل آخر، المهم أن يكون سعودي دون الأخذ بالاعتبار ما تريده هي ككائن بشري له أحاسيس ومشاعر، مبررين ذاك بأن زواجها من أجنبي سيزيد من نسبة البطالة بالمملكة.

ثم علقت مكاوي على قضية التجنيس في السعودية بقولها "إن المرأة السعودية غير قادرة على إعطاء أبناءها الجنسية في حال إن كان الزوج أجنبي والقانون السعودي لا يضمن لهم التمتع بالجنسية، في المقابل أبناء الرجل السعودي يستحقون الجنسية حتى وإن ولدوا خارج السعودية أو من أمهات أجنبية أو غير مسلمة وهذا يضمنه لهم القانون السعودي، المهم أن يكون الأب سعودي".

وأخيرا قالت مكاوي "إن الدولة السعودية قد أنصفت المرأة بالسماح لها بقيادة السيارة وهي قادرة على إنصافها مرة أخرى بحماية أبناءها ومنحهم الجنسية بغض النظر عن جنسية أبائهم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала