"ياللروعة في الخارج"...آخر ما قاله مشاهير السياسة والفن قبل وفاتهم

© Sputnik / الذهاب إلى بنك الصورلوحة "الإمبارطور نابليون بونابرت في مصر"
لوحة الإمبارطور نابليون بونابرت في مصر - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تحمل الكلمات الأخيرة دائمًا خلاصة تجارب قائليها في الحياة، وحكم ربما لم يدركوها إلا بعد أن مروا بمواقف وصعاب أثقلتهم بدرجة لم تتاح لهم في أي مرحلة عمرية.

عرضت صحيفة الأندبندنت البريطانية، مجموعة من العبارات التي سجلها التاريخ لمشاهير الفن والسياسة، والتي تعتبر من أواخر من قالوه قبيل وفاتهم، ونعرضها كما يلي.

المغني، بوب مارلي:

المال لا يشتري الحياة

الفيلسوف، كارل ماركس:

الكلمات الأخيرة خُلقت لأولئك الأغبياء الذين لم يقولوا ما يكفي خلال حياتهم.

الإمبراطور الروماني، أغسطس:

هل لعبت دوري بشكل جيد؟ إذا، فلتصفقوا لي وأنا مغادر.

القائد الفرنسي، نابليون بونابارت:

فرنسا.. الجيش.. قائد الجيش.. زوجتي جوزفين..

صاحب نظرية التطور، تشارليز داروين:

أنا لست أقل خوفا من الموت.

ملكة فرنسا، ماري أنطوانيت:

فلتسامحوني، لم أتعمد فعل ذلك..

المخترع، توماس إيدسون، بعد إفاقته من غيبوبة:

ياللروعة في الخارج.

الملحن، لودفيج بيتهوفن:

سيمكنني الاستماع في الجنة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала