سياسي سوداني: بين مصر والسودان لعبة مزايدات

© AFP 2022عبد الفتاح السيسي وعمر البشير و هيلا ميريام ديسالين
عبد الفتاح السيسي وعمر البشير و هيلا ميريام ديسالين - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال مساعد وزير الخارجية المصرية الأسبق، عبد الله الأشعل، "إن السودان يعلم جيدا أن حلايب مصرية خالصة بالقوانين والمستندات".

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن حلايب وشلاتين لم تكن عقبة في طريق تحسين العلاقات المصرية السودانية ولم نسمع عنها إلا في مرات قليلة جدا أثناء توتر هذه العلاقات في فترات معينة وهذه التصريحات من الجانب السوداني تعكس نوعا من التوتر المشار إليه، وذلك تعقيبا على تصريحات وزير الخارجية السوداني إبراهيم الغندور أمس الاثنين حول ملف حلايب.

رئيس جنوب السودان سلفا كير - سبوتنيك عربي
تاريخ "الحركة الشعبية لتحرير السودان" من الانشقاق حتى "إعلان القاهرة"
وردا على ما قاله وزير الخارجية السوداني من أن مصر ترفض التحكيم الدولي والحوار لحل أزمة حلايب أكد الأشعل أن التحكيم أمر مستبعد تماما في هذه القضية ومصر لن تقبل به لأن الملف تمت دراسته بالكامل من قبل عام 1991 يوم احتل العراق الكويت وقال عنها أنها المحافظة رقم 19 له وهو ما حاول السودان أن يفعله مع حلايب وقال أيضا إنها المحافظة السودانية رقم 19 واتضح أن الأرض مصرية خالصة ولا يمكن الحوار مع السودان بشأنه أو اللجوء إلى التحكيم الدولي ووضعت مصر قوات عسكرية تابعة لها في هذه المنطقة ولكن باب الحوار لا يجب أن يغلق حسب قوله.

وأشار الأشعل فيما يتعلق بملف سد النهضة وموقف السودان منه، إلى أن مصر لها حقوق تاريخية وحقوق مكتسبة في مياه النيل وعليه فإن الخلاف في هذا الملف قانوني ولا يخضع للمزاج السوداني حسب وصفه.

وفي الوقت الذي يرى فيه الأشعل أن الأصوات المصرية التي تربط الموقف السوداني تجاه إثيوبيا برغبتها في الضغط على مصر للتنازل عن حلايب بأنها أصوات غير مسؤولة تساهم بشكل كبير في تشويه العلاقة بين الشعبين المصري والسوداني يرى اللواء فضل الله برمة نائب رئيس حزب الأمة السوداني أنه أمر طبيعي أن تبحث السودان عن مصلحتها فهي كما أشار في حديثه لـ"سبوتنيك" لعبة مزايدات ومثلما تبحث مصر عن مصلحتها في مياه النيل، "عليها أن تبحث أيضا عن مصلحة الجانب السوداني في التنمي"ة.

وأكد نائب رئيس حزب الأمة السوداني أن الحكومات زائلة والشعوب باقية ويجب النظر في العمق التاريخي والاستراتيجي لهذه العلاقات الشعبية ويجب ألا تغيب لغة الحوار عن الموضوعات المشتركة بين البلدين.

أما عن حلايب فقد وصفها برمة بأنها الأزمة القديمة المتجددة التي تظهر على السطح كلما اهتزت العلاقة بين الشعبين.

وكان  وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، أشار إلى أن السودان لن يتنازل عن منطقة حلايب، مضيفا في السياق "نقترح على الأشقاء في مصر إما إعادتها بقرار سيادي إلى السودان على غرار إعادة تيران وصنافير إلى السعودية، أو بالتحكيم الدولي كما استعادت مصر طابا".

ووصف موقف مصر من سد النهضة بأنه يتعارض مع مصالح السودان، مشددا على أن مصر كانت على مدى السنوات السابقة تأخذ حصة السودان من مياه النيل.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала