تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الإمارات تواصل توزيع آلاف الطرود الغذائية على مهاجري الروهينغا في بنغلادش

© Sputnik . Shahnevaz Khan  / الذهاب إلى بنك الصورلاجئو الروهينغا في مخيم للاجئين "بالوخالي" على الحدود بين ميانمار وبنغلادش
لاجئو الروهينغا في مخيم للاجئين بالوخالي على الحدود بين ميانمار وبنغلادش - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
بدأت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، اليوم السبت، بتنفيذ المرحلة الثالثة من برنامج إغاثة لاجئي الروهينغا، حيث يتم توزيع أكثر من 14 ألف طرد غذائي على نحو 70 ألف لاجئ في مخيمات اللاجئين بمدينة "كوكس بازار" في جمهورية بنغلادش، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

لاجئو الروهينغا في مخيم للاجئين بالوخالي على الحدود بين ميانمار وبنغلادش - سبوتنيك عربي
خارجية بنغلادش: عودة اللاجئين الروهينغا إلى بلادهم خلال شهرين
القاهرة — سبوتنيك. ويقوم الهلال الأحمر الإماراتي، أيضاً، بتوزيع مواد الإيواء والملابس ومواد النظافة، فضلاً عن تأهيل مرافق الخدمات الصحية في المخيمات، وحفر الآبار لتوفير المياه لسكان المخيمات.

وشملت المرحلة الثانية من برامج الهيئة للاجئين الروهينغا توزيع 8 آلاف طرد غذائي، استفاد منها 40 ألف لاجئ.

وأكد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، محمد عتيق الفلاحي، أن عمليات الهيئة الإغاثية للروهينغا تأتي في إطار اهتمام دولة الإمارات بقضية اللاجئين الفارين من ميانمار، نتيجة تصاعد وتيرة الأحداث هناك".

وقال إن "الإمارات تتجاوب مع أوضاع اللاجئين في كل مكان، وتعمل على تخفيف معاناتهم وتحسين سبل حياتهم عبر مساعداتها المباشرة للاجئين ودعمها اللامحدود للمنظمات الإقليمية والدولية، التي ترعى شؤونهم وتوفر لهم سبل الحماية".

وأشار الفلاحون إلى أن بنغلاديش استقبلت حتى الآن أكثر من 600 ألف لاجئ من ميانمار، وهي تتحمل عبئاً كبيراً في استضافة هذه الأعداد الكبيرة، خاصة من النساء والأطفال.

قال وزير خارجية بنغلادش، أبو الحسن محمود علي، اليوم السبت، إن بنغلادش وميانمار اتفقتا على أن تساعد مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في عودة مئات آلاف الروهينغا إلى ميانمار.

ووقعت الحكومتان، الخميس الماضي، اتفاقا يضع شروطا لعملية العودة التي من المتوقع أن تبدأ في غضون شهرين.

وينتمي "الروهينغا" إلى عائلة الشعوب الهندية، ويقطنون في ولاية أراكان (راخين)، الواقعة في غرب ميانمار، وبحسب التقديرات لعام 2012، تبلغ أعدادهم في الولاية نحو 800 ألفاً.

وتعتبر الأمم المتحدة هؤلاء من أكثر الأقليات اضطهاداً في العالم، في ظل الحكم العسكري، ويعيشون كلاجئين في مخيمات في بنغلادش المجاورة، وعدة مناطق داخل تايلاند، على الحدود مع ميانمار.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала