خبير يكشف أسباب عملية مسجد الروضة في هذا التوقيت ومن خلفها

© AFP 2022 / Stringerمسجد الروضة في منطقة بئر العبد غرب العريش
مسجد الروضة في منطقة بئر العبد غرب العريش - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
الإرهاب يمد يده مرة أخرى في سيناء ليبطش كعادته ويدمر بفكره المتطرف، تتغير استراتيجية الإرهابيين هذه المرة، باستهدافهم مسجداً في مدينة بئر العبد في سيناء، يتعبد فيه مسلمون يوم الجمعة، ليفتح وجهة جديدة وتضعنا أمام حسابات أخرى لأهداف غير متوقعة قد يستهدفها الإرهاب خلال المرحلة المقبلة.

مسجد الروضة شمال سيناء - سبوتنيك عربي
تعليق مثير للجدل لفنان مصري مشهور حول أحداث مسجد "الروضة" (صورة)
فقد استهداف إرهابيون مسجد الروضة في سيناء، وراح على أثره 305 قتيلا، و128 مصابا، فيما ردت القوات الجوية المصرية على هذا الهجوم، بمطاردة العناصر الإرهابية واكتشاف وتدمير عدد من العربات المنفذة للهجوم الإرهابي وقتل من بداخلهم في محيط منطقة الحدث، فضلاً عن استهداف عدد من البؤر الإرهابية التي تحتوي على أسلحة وذخائر خاصة العناصر التكفيرية.

وعلق الخبير في الجماعات المسلحة أحمد عطا لـ"سبوتنيك"، أن "التغير في استراتيجية الجماعات الإرهابية يشير إلى وقف أجهزة استخباراتية عسكرية تدعمها دعما لوجيستيا، خصوصاً وأن هناك خطة ممنهجة تعرف بـ"المسارات البديلة"، تظهر في منطقة المواجهات بالمثلث القاتل رفح والعريش والشيخ زويد، وفقا للتصاعد الزمني".

وقال إن "كل ما يحدث وحدث بالأمس له مدلول واحد وهو الدفع بالمصريين للخروج بثورة مسلحة حتى لا تستكمل الفترة الرئاسية حتى منتصف العام القادم".

وأشار عطا، إلى أن استهداف المدنيين يعد الموجة الثالثة من خطة المسارات البديلة، بعد ثورة الثلاثين من يونيو، وإعلان فقه الجهاد المسلح، ومحاولة الضغط على المواطن المصري واستهدافه في كل الأماكن العامة، موضحاً أن "صناعة الحرب بالوكالة ما زالت مستمرة وفي مستواها الثالث، وهذه العملية لن تكون الأخيرة في مصر، بعد حادثة الواحات، وهناك أعنف الموجات حتى منتصف العام القادم".

وقال إن الهدف من هذه العملية هو إضافة حالة من الإحباط على الشارع المصري، وإحراج الأجهزة الأمنية، على الرغم من النجاحات الكبيرة لها من منتصف العام الماضي، بقتل 1500 من العناصر التكفيرية المسلحة، وقتل عدد من قيادات النخبة فيها.

واتهم  الخبير في الجماعات المسلحة، المخابرات التركية بلعب دور رئيسي في دعم العناصر التكفيرية، لأن "مسؤول العمليات المسلحة القيادي المصري الإخواني الهارب في تركيا "علاء علي"، قد تم إدراجه على قائمة الإرهاب للدول الأربع مصر السعودية الإمارات والبحرين".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала