خبير: دعم أمريكا للأكراد في سوريا يذكرنا بالعملية التي أدت إلى ظهور تنظيم "القاعدة"

© AFP 2022 / Bulent Kilicوحدات حماية الشعب الكردي
وحدات حماية الشعب الكردي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال الضابط السابق في وكالة المخابرات المركزية، فيليب جيرالدي، لوكالة "سبوتنيك" إن الولايات المتحدة تحتفظ بوجودها العسكري في سوريا وتستمر في تقديم الدعم العسكري للأكراد.

وقال جيرالدي إن: "وجود الولايات المتحدة في المنطقة سيسمح لها بحضور أي مفاوضات تجري من أجل إنهاء الحرب الأهلية". إنها ستحاول إيجاد طرق أخرى لمواصلة تسليح وتمويل الأكراد".

جنود الجيش الروسي - سبوتنيك عربي
بعد نجاحها في سوريا...روسيا تتلقى المزيد من العروض الدولية لإقامة قواعد عسكرية

كما تحدث المحلل السياسي أوزدمير أكبال لـ"سبوتنيك" عن رأيه حول ما إذا كانت ستستطيع الولايات المتحدة الاستمرار في دعم القوات الكردية المسلحة، وتعزيز وجودها العسكري في سوريا، لمنع عملية التسوية السياسية في البلاد.

وقال المحلل: "لقد تم الترحيب بتصريحات ترامب حول وقف توريد الأسلحة إلى القوات الكردية، ولكن لدي شكوك جدية حول هذا. ومن المعروف أن الولايات المتحدة سلمت إلى وحدات حماية الشعب الكردية، وفقا لمصادر دولية، ما لا يقل عن ألفين، ووفقا لمصادر وطنية — 4 آلاف شاحنة من الأسلحة. ولا تجيب تصريحات ترامب على مسألة تتعلق بالأسلحة التي تم تزويدها للأكراد من قبل. إنها تتعلق بالأسلحة الثقيلة، وناقلات الجنود المدرعة والدبابات".

وأشار الخبير إلى التهديد الخطير الذي تشكله عملية تسليح الجماعات الكردية السورية: "لا أحد يستطيع تقديم ضمانات حول أن وحدات حماية الشعب الكردية، وذلك باستخدام الأسلحة التي أعطتها لها الولايات المتحدة، لن تخرج عن السيطرة الأمريكية ولن تهدد التوازن العالمي للقوات. دعونا لا ننسى أنه نتيجة الدعم الأمريكي للمجاهدين في عام 1979، تشكل تنظيم "القاعدة" في نهاية المطاف، الذي أثر على العالم بأسره. وبعبارة أخرى، إن الموقف الأمريكي في هذه القضية يمكن أن يكون سببا لظهور تهديد خطير للغاية ".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала