تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الكاتب المصري البسيوني يكشف حقيقة ما جرى في حلب

© AFP 2021 / Bulent Kilicالقوات الديموقراطية السورية في مدينة الرقة بعد تحريرها، سوريا 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
القوات الديموقراطية السورية في مدينة الرقة بعد تحريرها، سوريا 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
كشف الكاتب والباحث السياسي المصري، رئيس جريدة "العربي " المصرية، ماجدي البسيوني، في كتابه "القلعة حلب...من الحصار إلى الانتصار" حقيقة ما جرى في هذه المدينة بعد أن عاش بين أهلها 50 يوما

جندي من الجيش السوري في مدينة حلب - سبوتنيك عربي
الكاتب المصري ماجدي البسيوني يوثق الحرب ويصدر كتابه "القلعة.. حلب من الحصار للانتصار"
وأشار البسيوني، في حلقة اليوم من برنامج "ما وراء الحدث" على أثير إذاعة "سبوتنيك"، إلى أن تلك الأحداث لاقت اهتمام العالم أجمع، لافتا إلى أن الكثير من الوقائع نقلت بصورة مغايرة للواقع السوري وخاصة خلال حصار مدينة حلب. وسجل البسيوني في كتابه "القلعة حلب…من الحصار إلى الانتصار" الكثير من الأحداث فاضحا الأكاذيب الإعلامية التي مورست من قبل بعض الإعلام العالمي، التي كانت تهدف إلى تضليل الرأي العام وعن الممارسات الوحشية لمنظمات كانت تدعي العمل الإنساني في الوقت الذي كانت تعمل فيه في تجارة الأعضاء بالتعاون مع "جبهة النصرة" الإرهابية.

وأضاف:

أنا كمواطن عربي آثرت الذهاب إلى أرض المعركة وعشت 50 يوما مع الناس ومع الشارع لكي أستسقي الحقيقة بعيدا عن الإعلام المزور الذي كانت تبثه قنوات البترودولار والقنوات الأوروبية.

واستدرك قائلا: رأيت مالم يراه أحد، والأكاذيب التي كانت تبثها القنوات الغربية بالقول إن "النظام" هو الذي كان يقتل الناس، ورأيت كل شيء بعيني واقتنعت بأن الإرهابيين هم الذين كانوا يقتلون الناس ويمتلكون الغذاء والدواء ويحرمون أبناء الشعب السوري منه.

وقال البسيوني: لم يكن المواطن السوري يجد حبة طماطم أو خيار يتقاسمها مع جاره، كانت هناك الكثير من الأحداث فقد كان عناصر ما يسمى بالخوذ البيضاء يتاجرون بأعضاء البشر بالتعاون مع "جبهة النصرة" تحت غلاف العمل الإنساني، لقد سجلت كل ما حدث في الشارع، وما حدث في مطار كويرس وفي سجن حلب المركزي وغيرها الكثير، ولكن الجريمة الحقيقية هي جريمة الأطفال الذين خلفتها الحرب وخاصة أطفال السفاح، ظاهرة الأطفال هذه لم يشهدها التاريخ السوري من قبل، زد على ذلك الأطفال المصابين بالسرطان من سيعالجهم؟  والدمار الذي حدث، ونبش القبور كل هذا موثق في الكتاب.

وختم قائلا: لابد لنا ونحن على قيد الحياة من أن نقدم الحقيقة للأجيال القادمة حقيقة ما جرى بالفعل، يجب أن نتحدث عن سر القدرة لدى الأم السورية على تقديم أولادها شهداء تقدم الأول والثاني والثالث وتقدم أربعة شهداء وهي ترفع علم وطنها وقد لا تعرف من هو محافظ منطقتها أو المسؤل عنها، يجب أن نبحث في سر هذه القدرة، وأن ننقل الحقيقة للأجيال القادمة بعيدا عن الأكاذيب والتضليل البعيد عن الواقع.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала