موسكو تدعو إلى توخي الحذر فيما يتعلق برفع الحظر على توريد الأسلحة إلى ليبيا

© Sputnik . Morad Saeedالدلائل والقرائن من أسلحة ووثائق تثبت تورط دول كالولايات المتحدة في الإرهاب
الدلائل والقرائن من أسلحة ووثائق تثبت تورط دول كالولايات المتحدة في الإرهاب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
دعا رئيس مجموعة الاتصال الروسية حول التسوية الليبية، ليف دينغوف، إلى توخى الحذر في مسألة رفع الحظر المفروض على الأسلحة إلى ليبيا، وانتظار تنفيذ اتفاق الصخيرات.

النفط الليبي - سبوتنيك عربي
دينغوف: محادثات بشأن إعادة بناء مستودعات النفط الليبية تبدأ عام 2018
موسكو — سبوتنيك. وقال دينغوف: "نحن اليوم لا نتخذ خطوات متهورة ونزن بعناية كل ما نقوم به فيما يتعلق بالتسوية الليبية. ومن المهم للغاية عدم ارتكاب خطأ في مسألة حظر الأسلحة، لذلك ليس الوقت المناسب اليوم للحديث عن خطوات محددة لرفع الحظر المفروض على الأسلحة".

وأضاف الدبلوماسي الروسي: "دعونا ننتظر لكي يدخل تعديلات اتفاق الصخيرات حيز النفاذ، من أجل أن نفهم أي جهة يجب أن تحصل على هذا السلاح وتحت رعاية من سيحدث هذا".

ووقعت أطراف النزاع الليبي اتفاق سلام في نهاية عام 2015 في مدينة الصخيرات المغربية، لكنها فشلت بتنفيذه تنفيذاً كاملاً بسبب الخلافات الجديدة التي نشأت.

وكان البرلمان الليبي الذي يجلس في شرق البلاد قد صوت، في آذار/ مارس الماضي، بالرفض. وفي وقت لاحق، تم التوصل إلى اتفاقات بشأن تعديل هذا الاتفاق.

ومنذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي، ومقتله عام 2011 خلال الصراع المسلح، تسود البلاد سلطة مزدوجة — في شرق البلاد بمدينة طبرق يجتمع البرلمان المنتخب من الشعب، وفي الغرب حيث العاصمة طرابلس تعمل حكومة الوفاق الوطني، برئاسة فائز السراج، والتي تشكلت بدعم من الأمم المتحدة وأوروبا، والذي يواجه منافسة من سلطة في شرق البلاد يدعمها المشير خليفة حفتر.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала