الحرب تغير عمل الطب الشرعي في سوريا

© Sputnik . Mikhail Alaeddin / الذهاب إلى بنك الصورالحياة السلمية في دير الزور، سوريا
الحياة السلمية في دير الزور، سوريا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي في سوريا الدكتور زاهر حجو تغيير مفهوم الطب الشرعي ودوره خلال فترة الحرب، نظراً للدور الكبير للطب الشرعي الذي يلعب عليه من خلال الكشف عن الجثث المجهولة التي يتم العثور عليها في المقابر الجماعية ضمن المناطق المحررة من الإرهاب المسلح.

المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا - سبوتنيك عربي
دي ميستورا: سوريا تواجه خطر التفكك
وأضاف حجو في تصريح لـ "سبوتنيك"، بأنه تم إحداث هيئة عامة للطب الشرعي لتشكل المؤسسة المسؤولية عن إدارة هذا العمل الكبير بعد أن كانت مراكز الطب الشرعي في كل محافظة تعمل بمفردها، لكن للأسف الشديد لم تأخذ الهيئة دورها إلا منذ ما يقارب شهراً فقط لعدم وجود أي رابط بين إدارة هذه الهيئة وفروعها في المحافظات حتى صدر قرار وزير الصحة بإتباع الأطباء الشرعيين في جميع المحافظات إلى الهيئة ريثما يصدر الملاك العدد للهيئة.

وأشار حجو إلى أن عمل الطب الشرعي كان قبل الأزمة يشمل 92 بالمئة منه للأحياء و8 بالمئة للجثث اليوم خلال الحرب هناك 23 بالمئة من العمل يتعلق بالجثث و77 بالمئة للأحياء، والطب الشرعي يعمل في طيف واسع جداً ويشمل الأخطاء الطبية وتحديد مسؤولية الأطباء وإصابات العمل وتحديد الأبوة والأمراض النفسية والإحالة على المشافي النفسية، وعلى ضوء تقرير الطبيب الشرعي يتم تحديد نوع العقوبة والمسؤولية الجزائية، وفي الأحوال العادية عندما نفحص الجثة نحدد زمن الوفاة وسبب الوفاة والشدة التي تعرضت لها الجثة.

وبحسب حجو، فإن قسم الطب الشرعي يعاني من نقص الكوادر ففي الحرب معظم القضايا هي طبية شرعية سواء الجرحى أم الشهداء إضافة إلى النقص في اختصاصات التخدير والإسعاف والطب النفسي بسبب قلة الدخل المادي ولأن هذه الاختصاصات فيها إجهاد وخطر عالي, وفي محاولة لسد النقص, تسعى منظمة الصحة العالمية ورابطة الأطباء النفسيين في سورية لتدريب جميع الأطباء للمساعدة في الطب النفسي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала