تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

إرهابيو "الحولة" يخرقون "خفض التصعيد" في ريف حمص الشمالي

© Sputnik . nezar mihoubالجيش السوري شرق حمص
الجيش السوري شرق حمص - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
تعرضت قرية مريمين الواقعة إلى الشمال الغربي من ريف مدينة حمص السورية لهجوم مفاجئ صباح اليوم الأربعاء شنته المجموعات المسلحة المتمركزة في بلدة "الحولة" المتاخمة لريف حماة.

إخلاء السملحين السوريين وعائلاتهم من حمص، سوريا 19 مارس/ آذار 2017 - سبوتنيك عربي
سوريا: تسوية أوضاع 121 شخصا من ريف حمص الشمالي في إطار المصالحة المحلية
وبذلك تكون الجماعات المسلحة قد استغلت حالة الهدوء التي تعيشها المنطقة جراء اتفاق خفض التوتر الذي شمل مؤخرا ريف حمص الشمالي.

وينطلق المسلحون في هجماتهم سواء البرية أو الصاروخية من المنطقة السكنية الواقعة داخل بلدة الحولة حيث يتم عبرها استهداف القرى ومساكن المدنيين المجاورة بقذائف الهاون والصواريخ والتي غالبا ما تسقط في قريتي قرمص ومريمين فتودي بحياة الأبرياء في غالبيتها.

قال مصدر عسكري لمراسل "سبوتنيك" إن وحدات الجيش السوري نجحت في صد الهجوم البري الذي انطلق من بلدتي الحولة والطيبة فجر اليوم مستفيدا من اليقظة والاستعداد ومستخدما الأسلحة المتوسطة والثقيلة في منع المسلحين من الاقتراب وتقليص المسافة وقد انتهت المواجهات التي دامت لأكثر من ساعتين لمقتل عدد من المهاجمين وفرار آخرين.

وأضاف المصدر: إن خروقات المسلحين في بلدة الحولة لا تتوقف وهي لا تلتزم بوقف الأعمال القتالية رغم انضمامها لاتفاق خفض التوتر وهذا يجعل القوات السورية وأسلحتها على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي خرق ويعطي الأفضلية للتعامل الناري مع مثل هكذا حماقات.

وتسهم قرية مريمين في السيطرة على طرق حيوية باعتبارها شبكة وصل تربط ريف حماة بمدينة حمص.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала